رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شهاب يرد الجميل للمرأة بمؤازرة الكوتة

الشارع السياسي

الجمعة, 26 نوفمبر 2010 12:11
الإسكندرية : بوابة الوفد

قال الدكتور مفيد شهاب وزيرالشئون القانونية والمجالس النيابية إن تخصيص 64 مقعداً للمرأة في مجلس الشعب جاء

لدعم مشاركتها في العمل البرلماني، باعتباره أولوية يجب أن تحظى باهتمام جميع فئات المجتمع.

وأضاف في مؤتمر جماهيري نظمته القيادات النسائية بالاسكندرية، اليوم الجمعة، أن الهدف من التمييز الايجابي لصالح المرأة هو تغيير الثقافة المجتمعية الخاصة بمشاركتها في الحياة السياسية، وأن الخطوات الأساسية لتحقيق ذلك هي الوعي بأهمية هذه المشاركة والدفع بأفضل الكوادر النسائية للعمل البرلماني. ودعا شهاب المواطنين إلى تجاوز الموروثات المجتمعية من عادات وتقاليد تعيق العمل السياسي للمرأة، حتى ترتفع معدلات النمو وتتنامي قوى العطاء.

وأشار شهاب إلي أنه على ثقة بأن المرأة جديرة بثقة المواطنين، موضحاً أن هذه ليست المرّة الأولى التي يتِـم فيها تخصيص كوتة للمرأة بالبرلمان المصري، فقد سبق أن تمّ تعديل قانون الانتخابات رقم (38) لسنة 1972 بالقانون رقم (21) لسنة 1979 بتخصيص 30 مقعدًا للنساء كحدّ أدنى، بواقع مقعد على الأقل لكل محافظة، ولم يسمح للرجال بالتنافس على هذه المقاعد، فيما سمح للنساء بالتنافس على باقي المقاعد، وفى انتخابات 1979. فازت 30 امرأة بمقاعد الكوتة و3 من خارج الكوتة، كما عيّـن الرئيس سيِّـدتيْـن، ليرتفع عددهنّ في المجلس

إلى 35 سيدة، غير أن المحكمة الدستورية العليا قضت في عام 1986 بعدم دستورية القانون، وهو ما دعا إلى إدخال تعديل دستورى على المادة 62 عام 2007 يقر صراحة إمكانية تخصيص مقاعد للمرأة بالبرلمان.

وقال د. شهاب إن المواطنين جميعا شركاء، بغض النظر عن الجنس أو العقيدة أو الفكر ، في إدارة المجتمع والحفاظ على مصالحه، ومطالبون بالتعاون من أجل تنفيذ خطط وبرامج الاصلاح السياسي والتنمية الاقتصادية، داعياً المواطنين الى المشاركة الإيجابية في الانتخابات لاختيار من يمثلهم ويعبر عن مصالحهم ويدافع عنها، ومؤكداً أن جميع المسئولين عن العملية الانتخابية حريصون على أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة، وسيتم منع أي مخالفة للقانون والنظم من أي جهة أو شخص يعمل في إدارة العملية الانتخابية، وأن من يتجاوز ستتم محاسبته بكل شدة وحزم.

أهم الاخبار