وزير الرى: حصة مصر لن تتأثر بسد النهضة

الشارع السياسي

الأحد, 03 يونيو 2012 14:42
وزير الرى: حصة مصر لن تتأثر بسد النهضةهشام قنديل وزير الرى
كتب - ناصر فياض:

أكد هشام قنديل وزير الرى، إنه تم صباح اليوم افتتاح دورة لتدريب 7 متدربين من جنوب السودان حول تحديث نظم المعلومات الجغرافية فى الموارد المائية، مشيرا إلى أن مصر تساعد دولة جنوب السودان فى التمويل.

وأضاف، خلال مؤتمر صحفى عقب اجتماع اللجنة العليا لمياه النيل الذى عقد اليوم، الأحد، برئاسة الدكتور كمال الجنزورى رئيس الوزراء،  ان مصر تقدم لدول حوض النيل أغلى ما تملك من معرفة وخبرة وتدريب.

وحول موضوع سد النهضة، أشار إلى أنه تم استعراض الدراسات التى أتيحت من الجانب الإثيوبى، وقام الخبراء بزيارة السد، مشيرا إلى ان مصر ترى أن
المياه مصدر للتعاون وليس للصراعات والخلافات، وأن الاجتماع القادم للجنة الثلاثة سيعقد يوم 19 الشهر الجارى.

وأضاف أن التوقعات الإفريقية حول عودة مصر لدورها الريادى ليس من قبيل المجاملة وإنما يستند إلى الحقائق.

وقال  "قنديل" إن دولة جنوب السوادان لم تنضم لمبادرة دول حوض النيل، وأنه حتى فى حالة انضمامها، أكدت على المستوى الرسمى أنها لن تضر بمصالح مصر وتوقع على اتفاقية عنتيبى.

وأشار إلى أن الحكومة لا تلقى بمياه النيل فى البحر كما يشاع، وان حصة مصر من المياه لم تتأثر وذلك بفضل وجود السد العالى.

وحول دور الأزهر والكنيسة فى دعم العلاقات مع دول حوض

النيل، أشار إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة الأوقاف لتدريب الدعاة الأفارقة وإقامة دورات تدريبية لهم لنقل صورة صحيحية وإيجابية عن مصر، كما أن بابا أثيوبيا أبدى استعداده لدعم التواصل وتوطيد العلاقات والعمل على المصالح المشتركة بين مصر وإثيوبيا.

وأكد حسن يونس وزير الكهرباء والطاقة وجود مجالات كبيرة للتعاون بين مصر ودول حوض النيل فى مجال الطاقة والكهرباء وذلك فى اطار اهتمام مصر بالتعاون مع دول حوض النيل وتقديم الدعم لها فى مختلف المجالات، وانه تم تنفيذ العديد من مشروعات التعاون  مع دول شمال السودان وجنوب السودان وإثيوبيا والكونغو.

وأضاف "يونس" ان القطاع الخاص المصرى، أقام العديد من المصانع في شمال السودان لصناعة المحولات والكابلات وأعمدة الإنارة والمحولات، مشيرا الى ان هناك تعاون مع السودان للربط الكهربائي مع مصر وان الدراسات المبدئية فى هذا الامر قد انتهت ويتم مراجعتها حاليا تمهيداً لإصدار التقرير النهائي بشأنها.

وأشار "يونس"، إلى أنه فيما يتعلق بدولة جنوب السودان، فإن مصر أقامت أربع محطات لتوليد الكهرباء لأربع مدن هناك ودخلت الخدمة الشهر الماضى مما كان

له أثراً جيداً فى دعم العلاقات مع جنوب السودان وتركت أثرا جيدا لدى المواطنين هناك.

وأوضح وزير الكهرباء أن عددا من شركات القطاع الخاص المصرى أقام مشروعات لمعدات الكهرباء فى إثيوبيا، بالاضافة الى دراسات الجدوى التى أجريت للربط الكهربائي الثلاثة بين اثيوبيا ومصر والسودان، مؤكداً أن هذا المشروع سيتيح توليد طاقة مائية كبيرة فى اثيوبيا وان هذا المشروع يأبى فى اطار تبادل المصالح مع دول حوض النيل.

ومن جانبها قالت فايزة أبو النجا، وزيرة التخطيط والتعاون الدولى، إنه تمخلال الاجتماع استعراض تقرير مقدم من وزير الرى بخصوص اجتماعات اللجنة الثلاثية المختصة بتقييم آثار سد النهضة، وما يتعلق بأسبوع المياه
الإفريقى الذى عقد بالقاهرة فى مايو الماضى، ثم استعراض الموقف من جهود مصر للتعاون مع دول حوض النيل، وآليات ومشروعات التعاون فى مجالات التنمية المختلفة مع كافة دول حوض النيل.
وأشادت "أبو النجا" بموقف الكونغو من عدم توقيعها على اتفاقية عنتيبى، مشيرة إلى أن هذا يدل على مدى العلاقة الوطيدة بين البلدين، وأن مصر لن تتوانى عن التعاون التنموى مع الكونغو نظرا لموقفها البطولى، وسيتم إقامة أكبر مزرعة سمكية بخبرة مصرية وبتمويل مصرى، وإنشاء مشروع مشابه لمشروع موجود بالقرية الذكية لتوثيق التراث الخاص بالدولة عن طريق وزارة الاتصالات، حيث إن الجانب الكونغولى طلب مساعدة مصر فى ذلك.

وفى هذا الإطار، قالت "أبو النجا" إنه بالنسبة للأزهر فإن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر منذ بداية توليه لمنصب شيخ الأزهر كان مهتما بهذا البعد، ونظم دورات لإعداد مبعوثين من الأزهر، خاصة التحدث باللغة الإنجليزية، وجار أيضا إعداد دورات باللغة الفرنسية.

 

أهم الاخبار