رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مواطنون يسجدون واخرون يتبولون على مبارك

الشارع السياسي

السبت, 02 يونيو 2012 15:27
مواطنون يسجدون واخرون يتبولون على مبارك
كتب- محمد معوض

تبيانت اراء المواطنين امام أكاديمية الشرطة والتى شهدت محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلى و6 من كبار معاونيه  ورجل الاعمال الهارب حسين سالم ،وحصل كل من مبارك والعادلى على حكم بالمؤبد ،وتبرئة جميع المتهمين من التهم المنسوبة اليهم وكذلك انقضاء الدعوى الجنائية ضد علاء وجمال مبارك بمضى المدة.

بعد نطق المستشار أحمد فهمى رفعت  بالحكم فقد ساد الارتياح بين فريق من المواطنين الذين حرصوا صباح اليوم "السبت" على الاستماع إلي الحكم القضائي امام مقر المحاكمة وذلك من خلال متابعة الراديو ؛ حيث اعتبروا أن عقوبة المؤبد كانت شافية وتؤكد عدالة القضاء والقصاص العادل ضد قتلة المتظاهرين من الثوار في أحداث الخامس والعشرين من يناير.
و ذهب فريق آخر من المواطنين إلي الاعتراض العاطفي علي قرار المحكمة معتبرينه لم يعبر عن تطلعات الرأي العام، وأنهم كانوا يتوقعون الإدانة بأحكام الإعدام، واعترض آخرون علي أحكام البراءة الصادرة لكبار معاوني وزير الداخلية من الاتهامات المنسوبة إليهم.
وأضافوا في الأحاديث التي انتشرت عقب النطق بالأحكام القضائية أن إفلات نجلي الرئيس السابق ورجل الأعمال حسين سالم بسبب التقادم خذل توقعاتهم بسبب انقضاء المدة القانونية للدعوى، وابدوا اعتراضهم علي تبرئة الرئيس السابق مما نسب إليه من اتهامات استغلال النفوذ والتربح والإضرار بالمصلحة العامة. ولا تزال شوارع الإسكندرية تتسم بالهدوء بسبب دوام العمل، وعدم احتشاد المواطنين بشكل كبير في الشوارع لمتابعة قرار المحكمة، فيما يتوقع البعض أن تنطلق ردود الفعل بشكل واضح خلال ساعات المساء.
بعد سماع اهالي الشهداء ببداية منطوق الحكم علي الرئيس المخلوع مبارك بالسجن المؤبد سادت حالة من الفرحة العارمة بينهم واطلقوا الشماريخ والصواريخ والالعاب النارية في الهواء ابتهاجا بحكم الادانة لكنهم سرعان ماتبدال الحال وادركوا باقي الاحكام الخاصة بباقي المتهعمين وبراءتهم متن التهم المنسوبة اليهم بالفساد وتلقي رشوة وقتل المتظاهرين وثاروا غضبا وقاموا بقذف جنود الامن المركزي التي تواجدت لتأمين مقر اكاديمية الشرطة

بالطوب والحجارة وزجاجات المياه الفارغة والشباشب وتأهبوا لمنع حدوث اي اشتباكات بين انصار مبارك واهالي الشهداء الثائرين وحاول بعض الاهالي اختراق الحاجز الامني والاشتباك مع قوات الامن ثم ردد المتظاهرين " باطل .. باطل" ،" الشعب يريد تطهير القضاء" ،" اهم اهم اهم .. الحرامية اهم " ، " ياقضاء ارتاح ارتاح … حقي هاجيبه بالسلاح " ، " شوفت بجاحة وشوفت جراءة …دول عدمونا واخدوا براءة" وردد مجموعة من الالتراس الاناشيد الخاصة بهم مثل " خافشي منا يالحكومة .. جايين الليلة ناويين .. شباب الثورة هايولعوها " ، " كلمة زمان قولناها للمستبد .. الحرية جاية لابد" " ياحكومة بكرة هاتعرفي .. بإيدين الشعب هاتنضفي " كما افترش مجموعة من الاهالي وشباب الثورة الارض بالمقابل امام قوات الشرطة التي قطعت الطريق العام لمنعهم من الوصول الي قيادات الامن الموجودة امام بوابة الاكاديمية مما ادي الي تعطل حركة المرور بالمنطقة ورددوا هتافات " القضاء العالي .. حسني عليهم غالي " ، " هو دة حل القضاء .. اخره يبحكم بالطلاق " ، " اضربونا بالرصاص … القصاص يعني القصاص" ، " اه ياحكومة لغيتي العدل " .
وقام مؤيدى الرئيس السابق حسنى مبارك بالسجود على صوره التى انتشرت بمحيط مقر اكاديمية الشرطة بالتجمع الاول  معبرين عن مساندته وحبه الشديد له ،مؤكدين انه بريء من التهم الموجهه اليه وانه سيظل القائد المحارب مما قصى عليه الزمن .
اما على الجانب الاخر فقام بعض المتظاهرين من هالى الشهداء والمصابين بالتبول على صور الرئيس حسنى مبارك وذلك بعد النطق بالحكم عليه مشيرين الى ان الرئيس السابق افسد
الحياة السياسية ،وان الشعب المصري ظل يعانى طوال 30 عام المنقضية من ظلم وفساد واستبداد .
كما القي القبض علي ثلاثة من انصار مبارك بحوزتهم اسلحة بيضاء ومطاوي والعاب نارية لإرهاب قوات الامن واهالي الشهداء وحاولوا احراق سيارة شرطة وقاموا بتكسير ثلاث سيارات ملاكي تصادف مرورها بالطريق العام اثناء النطق بالحكم

قال محمد محمد عبد الرحمن من اهالي الشهداء بمحافظة قنا " ان لم يعود جمال وعلاء الي سجن طرة بسبب ماارتكبوه من جرائم ستقوم محافظات الصعيد بالخروج واعداد الاسلحة الجرينوف المشابهة لسلاح الجيش وستكون هناك مجازر كما يحدث في ليبيا وستكون هناك حرب اهلية وهاناخد حقنا بإيدينا من الداخلية التي شاركت في قتل المتظاهرين السلميين من ابنائنا اثناد الثورة " اما دفاع المدعين بالحق المدني اكدوا انه حكم سياسي جدا وانه غير مرضي لطموحات وامال الشعب المصري واشاروا الي ان الحكم دليل علي استمرار عمل نظام مبارك الظالم والفاسد واضافوا انه اذا كانت المحكمة حريصة علي العدل لكانت قد قبلت الدعوي المدنية ولم تحيلها الي المحكمة المدنية المختصة

وقال عبد الفتاح حامد المدعي بالحق المدني ورئيس منظمة الشرق الاوسط للسلام وحقوق الانسان وسميرة الهرش وكيلة مجلس نقابة المحامين بشمال سيناء " دي حكومة فاسدة وداخلية فاسدة.. طلعونا احنا الحرامية.. وفي النقض للحكم هاياخدوا براءة .. والفاعلين الاصليين من مساعدي الوزير اخدوا براءة .. والقاضي كتفنا وجعلنا لانستطيع الطعن علي الحكم بإحالته الدعوي المدنية لمحكمة اخري"
فيما حرر خطيب الميدان الشيخ جمعة محمد علي مذكرة ومحضرا ضد عسكري امن مركزي قام بالاعتداء عليه بالضرب الهراوة الخاصة بالشرطة اعتقادا منه انه يحاول اثارة المتظاهرينضد قوات الامن واكد انه سيتقدم ببلاغ الي النائب العام بتعرضه للاعتداء بصفته مراسلا صحفيا بقناة العالم 
كما قام المتظاهرين برشق سيارة شرطة كانت تمر بالطريق بالحجارة وسير الزجاج الامامي والخلفي لها ومحاولة اشعال النيران بها وطاردت قوات الشرطة المتظاهرين وتبادل الرشق بالحجارة معهم وتمكنت القوات من القاء القبض علي البعض منهم ومطارة اخرين وسقطت اصابات بين الطرفين
يذكر ان الزميل الوليد اسماعيل الصحفي بجريدة التحريروالزميل احمد متولي من جريدة اليوم السابع  قد تعرضا للإعتداء بالضرب من قوات الامن داخل قاعة المحكمة عقب النطق بالحكم لإعتراضهما علي منطوق الحكم مما تسبب في حدوث مشادة بينه وبين احد المحامين من هيئة الدفاع عن المتهمين مما ادي الي اصابتهما بإصابات بالغة واعتصامهما داخل القاعة لحين تحرير مذكرة ومحضر بماتعرضا له

أهم الاخبار