الوسط: براءة نجلى مبارك ثورة مضادة

الشارع السياسي

السبت, 02 يونيو 2012 13:58
الوسط: براءة نجلى مبارك ثورة مضادة
كتب – أحمد حمدى:

أكد حزب الوسط أن حكم محكمة الجنايات اليوم هو مجرد مرحلة من مراحل الثورة المضادة التي بدأت مبكرًا بإجراءات امتصاص للثورة، وعدم تطهير كل رموز النظام، وإصدار أحكام بالبراءات لمعظم المتهمين بقتل الثوار من ضباط وأفراد شرطة.

وتابع الحزب فى بيان له اليوم "السبت" تعليقًا على أحكام محكمة الجنايات أن اعتداء لجنة الانتخابات الرئاسية على القانون وعدم تطبيقه، في سابقة

لم تحدث من قبل، وهي عدم تطبيق قانون العزل السياسي على مرشح مبارك "أحمد شفيق".
ونوه الحزب الى أن الشهداء والمصابين لا حقوق لهم، فإن أصروا على حقوقهم، فإن الإجابة عند أحمد شفيق: "الثورة انتهت... لأنها... للأسف نجحت!".
وأشار الحزب الى أن اليوم يعتبر ثورة جديدة ينبغي أن تفور وأن تثور
في وجه الطغيان والفساد والاستبداد والتآمر، وأن الأمر يجب أن يتعدى تطهير القضاء إلى تطهير البلاد كلها.
وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أصدرت حكمها اليوم ببراءة مبارك ونجليه وحسين سالم من تهم الفساد المالى والتربح من الوظيفة العامة، وبراءة مساعدى حبيب العادلى الستة من تهمة قتل المتظاهرين، رغم أن الاتهام نفسه ثبت فى حق رئيسهم المباشر ورئيس الجمهورية السابق. أما الحكم بالمؤبد على مبارك والعادلى فقد جاء بصورة تؤدى لبراءتهما أمام محكمة النقض بغير حاجة إلى دفاع عنهما.

 

أهم الاخبار