رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يطلبون القصاص لشهداء الثورة

متظاهرو الإسكندرية يرفضون «شفيق» و«مرسي»

الشارع السياسي

الجمعة, 01 يونيو 2012 16:13
متظاهرو الإسكندرية يرفضون «شفيق» و«مرسي»
الإسكندرية – شيرين طاهر:

احتشد الآلاف من الحركات السياسية بالإسكندرية في ساحة مسجد القائد إبراهيم بمنطقة محطة الرمل عقب صلاة الجمعة للمشاركة في « جمعة ضد الفلول» للمطالبة

بتفعيل قانون العزل ووقف خوض أحمد شفيق الانتخابات بجولة الإعادة لرئاسة الجمهورية . شارك فى المظاهرات أعضاء اتحاد القوى السياسية بالإسكندرية والتي بلغت 27 ائتلافاً وحركة واتحاداً ثورياً بجانب الجمعيات الأهلية وردد المتظاهرون هتافات تقول « يسقط يسقط حكم العسكر» و « الثوار قالوا تغيير جابوا شفيق».
ورفعوا لافتات «مصر بين جزمتين ،يانهار أسود علي التهييس يقتل أخويا ويبقي رئيس ،لن يحكمنا مضروب بالجزمة» كما بدأت حركة شباب 6 ابريل «الجبهة الديمقراطية» بالاسكندرية بتجميع توقيعات للعزل السياسى لأحمد شفيق بعد فشل المحاولات فى عزله، سواء كان قضائيا من المحكمة الدستورية العليا او سياسيا او شعبيا من قبل الشعب المصرى، كما قامت الحركة

بتوعية المواطنين على ما يحوم حول الثورة من مخاطر لوصول الانتخابات الرئاسية الى خيارين احلاهما مر كما تعلن الحركة انها لن تقف حتى تقوم بتجميع ما يقرب من 5 ملايين توقيع للعزل السياسى ولرفض أحمد شفيق .
كما أعلنت حركة «لازم» بالإسكندرية مقاطعتها النهائية لجولة الإعادة لانتخابات الرئاسة المصرية، ويأتي هذا الموقف من جانب لازم بعد دخول عدد من الأحزاب والحركات في مفاوضات مع طرفي الإعادة من أجل الحصول على ضمانات من أجل دعم أيهما، إلا أن «لازم» اتخذت قرارها بتصويت أغلبية أعضائها على قرار المقاطعة النهائية دون الدخول فى أي مفاوضات. وتستنكر الحملة ما آلت إليه الأمور بعد الثورة .. والسماح للفلول بالترشّح وعدم تطبيق
العزل عليهم وكذلك عدم التحقيق في البلاغات المقدمة ضد الفريق أحمد شفيق والتي تطعن في الجولة الأولى للانتخابات. وتعلن الحملة تشكّكها في نزاهة اللجنة العليا لانتخابات للرئاسة وأفرادها الذين عيّنهم الرئيس المخلوع حسنى مبارك قبل ثورة يناير من أجل تمرير التزوير حال تصعيد نجله جمال لمنصب الرئيس، وتعرب الحملة عن استنكارها من إصرار المجلس العسكرى على استمرار لجنة مبارك الرئاسية في إشرافها على انتخابات فى ظل ثورة قامت بالاساس ضد تزوير إرادة الأمة فى انتخابات 2010 البرلمانية. وتعلن الحملة استمرارها في عملها التوعوي حتى يوم الإعادة في كشف فساد أعضاء اللجنة وتزويرهم لإرادة الأمة، وكشفها أمام الرأي العام من خلال توزيع البيانات التي تتحدث عن التاريخ السيئ لأعضاء لجنة مبارك. وفى سياق متصل خرج المتظاهرون في مسيرة ضخمة طافت شوارع منطقة محطة الرمل والمنشية ومحطة مصر ضمت الآلاف، رافعين العلم المصري والاحذية و اللافتات التي تطالب باستبعاد الفريق احمد شفيق من سباق الإعادة لرئاسة الجمهورية ومحاكمة مبارك وقتلة الثوار وإنهاء حكم العسكر كما رفض المتظاهرون الحكم الإخوانى .
 

أهم الاخبار