رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيلم وثائقى يكشف تعدد وجوه السلفيين فى مصر

الشارع السياسي

الجمعة, 01 يونيو 2012 14:47
فيلم وثائقى يكشف تعدد وجوه السلفيين فى مصرصورة أرشيفية
القاهرة – الأناضول:

يعرض في  لندن يوم 12 يونيو المقبل الفيلم الوثائقي"سلفي" للمخرج المصري الشاب كريم الشناوي الذي يكشف تباين المواقف والتوجهات داخل التيار السلفي في مصر.

اكد الشناوي: ان "الفيلم يكشف عن تعدد الخطابات داخل التيار السلفي في مصر، كما  يصحح التصورات الذهنية  لدى الكثيرين عن السلفيين الذين تعرف عليهم المجتمع المصري بقوة بعد ثورة 25 يناير، والذي يعتبرهم الكثيرين كتلة واحدة".

وأشار إلى أن الفكرة قدمت من خلال عرض موقف شابين ينتميان إلى التيار السلفي إزاء أحداث محمد محمود والتي

جرت في شهر نوفمبر الماضي قبيل الانتخابات البرلمانية وشهدت مواجهات بين متظاهرين والأمن، وكيف استقبلها كل منهم، مشيرا إلى أن هذا الموقف يوضح إختلاف الأفكار والتوجهات رغم أن المرجعية واحدة.

الفيلم الذي تنتجه BBC، يتناول حياة الشابين: الأول "محمد طلبة" أحد المشاركين في أحداث محمد محمود، ومؤسس حركة" سلفيو كوستا" التي ظهرت ابان ثورة 25 يناير 2011،  وهي حركة تنموية مجتمعية غير حكومية غير ربحية

أسست بداية بواسطة مجموعة من الأفراد المنتمين للتيار السلفي، ثم توسعت لتضم مختلف تيارات المجتمع في ظل روح من التعاون والإخاء، بحسب صفحتهم الرسمية على فيس بوك التي تضم أكثر من 121 ألف عضو.

أحمد حسن، العضو النشط فى حزب النور السلفي، هو النموذج الثاني الذي يعرضه الفيلم، وهو طالب جامعى يمتلك شركة دعاية افتتحها مع أصدقائه فى الدعوة السلفية، التى تعمل على ترويج أنشطة الحزب وعمل إعلاناته ودعايته الانتخابية.
ويتبع أحمد منهج الحزب فى الدعاية الانتخابية المباشرة، وعلى العكس من مؤسس "سلفيو كوستا" فإن عضو حزب النور ينظر لأحداث محمد محمود باعتبارها عملا تخريبا، وتعطيلا لأول انتخابات برلمانية بعد الثورة.

أهم الاخبار