رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البدوي:الانتخابات تحتاج شرطة قوية

الشارع السياسي

الاثنين, 07 مارس 2011 20:58

قال د. السيد البدوى -رئيس حزب الوفد- إن 25 يناير كان يوما فارقا فى تاريخ مصر والمنطقة العربية والعالم كله بعد أن استطاع الشعب المصرى بتراثه وحضارته وتاريخه أن يقوم بثورة أذهلت العالم .

وأبدى رئيس الوفد اطمئنانه على مستقبل مصر، موضحا أنها خلال 4 سنوات من الممكن أن تكون دولة عظمى ،أما ما يحدث حاليا من بعض التظاهرات فهى توابع زلزال الثورة ولن تكون هناك فوضى فى الشارع .

و أشار البدوى إلى إن الانتخابات الأخيره تقدم لها 6500 مرشح و بالتالى من المتوقع أن يشارك فى الانتخابات القادمة من 10 الى 15 ألف مرشح بأموالهم و عائلاتهم و عصبياتهم و البعض قد يستخدم البلطجة، و لو تمت هذه الانتخابات دون بنية أمنية قوية ستكون هناك حرب أهليه، موضحا أن الانتخابات بالقائمة هى الأفضل .

و قال رئيس الوفد: إنه سيتم بعد انتخابات الهيئة العليا انتخاب اللجان العامة للوفد فى المحافظات، كما سيتم وضع لائحة جديدة لحزب الوفد تتواكب مع التطورات الحالية بحيث تكون لائحة دائمة و تضمن تمثيلاً جيداً للشباب .

جاء ذلك خلال اجتماع البدوي مع مرشحى حزب الوفد فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة بحضور المستشار بهاء الدين أبو شقة مساعد رئيس الحزب، وياسين تاج الدين وفؤاد بدراوى نائبى رئيس الوفد ، وأيمن عبد العال عضو الهيئة العليا لحزب الوفد .

و أشار رئيس الوفد إلى مشاركة شباب الحزب و عدد من قيادات الوفد منذ اليوم الأول للثورة بعد أن اخذنا القرار بالمشاركة يومى 23 يناير و 25 ينايروصدر بيان بذلك عن حزب الوفد و

عقدنا مؤتمراً صحفياً يوم 25 يناير حضرته الفضائيات و وكالات الأنباء العالمية و أعلنا فيه مشاركة الحزب رسمياً فى المظاهرات 25 يناير ، بينما وصف أحد الأحزاب هذه التظاهرات بأنها لعب عيال، و حزب آخر أغلق مقره، و أحزاب أخرى قالت إنه يوم مجيد و لا يجوز فيه التظاهر .

وتابع : أول بيان أصدرناه يوم 25 يناير قلنا فيه: إن النظام فقد شرعيته و على رئيس الجمهورية أن يترك منصبه، كما طالبنا بحكومة إنقاذ وطنى، و حل مجلسى الشعب و الشورى، و إعداد دستور جديد للبلاد، و أذيع هذا البيان فى كافة وسائل الإعلام المصرية و العربية و الدولية .

وأضاف :كانت هناك مواقف كثيرة لحزب الوفد فى المشاركة فى ثورة 25 يناير حيث أنشأنا لجنة إعاشة و كنا نوزع ألف وجبة يومياً و بطاطين و أدوية، وأصدرنا جريدة ميدان التحرير و كان يتولى رئاسة تحريرها محمد مصطفى شردى، ومدير تحريرها شريف عارف دون أن نعلن أنها صادرة عن حزب الوفد حتى لا يظن البعض إننا نحاول أن نقفز على هذه الثورة المجيدة، كما اتخذنا - يوم 3 فبراير- قراراً بذهاب الهيئة العليا بكامل هيئتها إلى ميدان التحرير .

وأوضح البدوى أن قرار انسحاب الوفد من جولة الإعادة فى انتخابات مجلس الشعب الماضية كان أول مسمار فى نعش النظام

و لم يكن أمراً سهلاً لأن هذا القرار كشف النظام و قام بتعريته أمام الرأى العالمى رغم الضغوط التى تعرضنا لها .

وقال البدوى : مفيد شهاب اتصل بي تليفونياً من أجل التراجع عن قرار الانسحاب و قال بالنص " إحنا بنراهن على وطنيتك " .. فقلت له لماذا لا تراهن على وطنية أحمد عز و الحزب الوطنى؟ .

واستطرد : احد قيادات الحزب الوطنى حاول إثناءنا عن قرار الانسحاب وعرض علينا انضمام 30 أو 40 عضواً من المستقلين مع إنجاح 11 مرشحاً من الوفد الذين كانوا فى جولة الإعادة، بحيث يكون لنا هيئة برلمانية من 50 عضوا تقريباً لكننا رفضنا و أيد المكتب التنفيذى قرارى من خلال تصويت 12 عضوا بالموافقة مقابل صوت واحد .

و أشار البدوى إلى أن رئيس أحد الاحزاب قال لمنير فخرى عبد النور: إن صفوت الشريف زعلان من د. السيد البدوى لأنه لم يذهب ليتفق معه حول الانتخابات .

وأضاف رئيس الوفد: أن انتخابات الحزب فى 28 مايو الماضى لفتت أنظار كل المصريين حيث حركت أشواق المصريين لرؤية مثل هذه الصورة الحضارية، حيث شهدت الانتخابات مناظرات سياسية رفيعة المستوى ،كما كان هناك رئيس حزب يسانده المكتب التنفيذى و المجموعة التى تجرى الانتخابات و مع ذلك يفوز المنافس و يسقط رئيس الحزب و أخرج أنا و الدكتور محمود أباظه متشابكى الأيدى فى صورة أبهرت المصريين .

وأوضح البدوي أن البوابة الإلكترونية للوفد بدأت منذ 4 شهور وكان يدخلها 3 آلاف زائر، وكان ترتيبها 889 على مستوى مصر، أما اليوم فقد أصبح ترتيبها 39، كما أصبح عدد زوارها 300 ألف زائر و عدد الصفحات التى يتم قراءتها 800 ألف صفحة .

و اضاف البدوى :أجرينا فى حزب الوفد أول تجربة انتخاب رؤساء تحرير ووصل توزيع الوفد الأسبوعى إلى 156 ألف نسخة بعد أن كان توزيعه يتراوح بين 17 و 18 ألف نسخة، كما وصل توزيع الوفد اليومى إلى 77 ألف نسخة .

أهم الاخبار