رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبو النجا: الحكومة تقف بجانب مصلحة مصر

الشارع السياسي

الاثنين, 28 مايو 2012 12:47
أبو النجا: الحكومة تقف بجانب مصلحة مصرفايزة ابو النجا
كتب- ناصرعبدالمجيد:

نفت الدكتورة فايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولي وقوع الحكومة في موقف صعب بعد إعلان مرشحا الرئاسة لجولة الإعادة، وهما الدكتور محمد مرسي والدكتور محمد شفيق.

وأكدت أن الحكومة تقف إلي جانب مصلحة مصر وتتعهد بضمان نزاهة وشفافية العملية الانتخابية كما حدث في الجولة الأولي.
واضافت أن الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء أرسل العديد من رسالات التطمين إلي الشعب المصري حول حرص حكومته علي نجاح الانتخابات وخروجها في أفضل شكل.
وأشارت ـ في مؤتمر صحفي مشترك مع منير فخري عبد النور وزير السياحة عقب اجتماع برئاسة الجنزوري حول منح تيسيرات جديدة لجذب المزيد من السياح الي مصر - الي ان العالم كله اشاد بنزاهة هذه الانتخابات، ونقلت عن جيمي كارتر الرئيس الامريكي الاسبق

قوله: "إنه راقب الانتخابات في نحو 90 دولة ولم يري افضل من الانتخابات الرئاسية المصرية".
كما اكد منير فخري عبد النوران الحكومة لا تتدخل في العملية الانتخابية علي الاطلاق وتقف علي الحياد وعلي مسافة واحدة  من جميع المرشحين، مشيرا إلي أن الشعب عاني كثيرا في الماضي من تدخل السلطة التنفيذية في الانتخابات.
واستبعد وزير السياحة تأثر حركة السياحة بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية اين كان المرشح الناجح، مؤكدا أن الحركة السياحية لم تشهد انخفاضا او قلقا من جانب السياح الاجانب، بل علي العكس من ذلك لمست مصر تحسنا في عدد من السائحين القادمين الي البلاد وبخاصة الي
الصعيد والساحل الشمالي . وقال: "لا اعتقد ان هناك مصريا يمكن ان يتخذ أي قرار يضر بقطاع السياحة الحيوي"،   مؤكدا أن الشرط الاساسي لعودة السياحة الي معدلاتها الطبيعية هو عودة الأمن والاستقرار.
وأكد عبد النور ان الوزارة تستهدف الوصول بعدد السياح في 2012 الي 14 مليون سائح، معربا عن اعتقاده بإمكانية تحقيق هذا الهدف بشرط تحقيق الامن والاستقرار.
واضاف وزير السياحة أن الدكتور الجنزوري وافق علي منح تسهيلات جديدة للسياح الاجانب لتشجيعهم علي المجئ الي مصر، واهمها منح تأشيرات الدخول لهم في المنافذ المصرية وبخاصة لدول المغرب العربي وعدد من دول آسيا الوسطي وتركيا والهند والصين .
واوضح ان هذه التأشيرات يتم منحها بضمان الوكلاء والشركات السياحية المنظمون للافواج السياحية، والذين يتعهدون المسئولية عن دخول وخروج هؤلاء السياح، ضمانا لعدم بقائهم في مصر بطريقة غير مشروعة .
واضاف أن هؤلاء السياح كانوا يضطرون في السابق إلي التقدم بطلبات إلي السفارات والقنصليات المصرية  في بلادهم للحصول علي التأشيرة .

أهم الاخبار