رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مخاوف بين ضباط الشرطة من «انتقام الإخوان»

مخاوف بين ضباط الشرطة من «انتقام الإخوان»
كتبت ـ دينا الحسيني:

حالة من الخوف والهلع انتابت ضباط وزارة الداخلية وأفرادها من نتيجة الجولة الأولي لانتخابات الرئاسة وفرصة الإخوان في الوصول لكرسي الحكم.
«الوفد»

قامت باستطلاع آراء الضباط ومخاوفهم في البداية قال الرائد نادر، ج إن الإخوان  لن يمحوا من الذاكرة أمن الدولة والاعتقالات والتعذيب وسيقومون بإبادة جهاز الأمن الوطني والتنكيل بضباطه وكذا سيقومون بتعديل قانون الشرطة للزج بهم كضباط في الداخلية كما أن عقيدة الإخوان عن الداخلية تجعلهم يقومون بإقصاء قيادات الداخلية بدءاً من رتب لواء، عميد، عقيد والتنكيل بهم.
أما المقدم هشام. ي من الحماية المدنية بالجيزة يقول: «لم تتدخل الداخلية في نتائج

الجولة الأولي والجميع شهد بنزاهة الانتخابات ومع هذا لم يرضي الإخوان وشككوا فيها وجميع الضباط يعانون حالة نفسية سيئة لأن فضائح النظام السابق وأساليب أمن الدولة المنحل ستحسب علي كل ضابط في الداخلة ولن يتركنا الإخوان دون دفع الثمن.
أما المقدم أحمد - ع بمديرية أمن الجيزة قال: استقالتي في جيبي وسأنتظر نتيجة الجولة الثانية وفي حال تصعيد الإخوان أسرتي أولي برعايتي وأضاف نحن خدمنا في الداخلية لسنوات طويلة وعانينا من ظلم الوزير السابق حبيب العادلي
ورجاله ونحن أول من ذقنا الظلم والمر في عهده ومع هذا الجميع ينظر لجميع الضباط علي أننا «جلادون».
أما العميد مجدي. س ضابط بأمن الدولة سابقاً يقول إن الإخوان سيقومون بإدخال المليشيات الخاصة بهم وزارة الداخلية وسيتولي قيادتهم وزارة الداخلية وأضاف الإخوان قاموا باختراق الوزارة عن طريق منصور العيسوي الذي سمح بدخول 100 فرد من أبناء الإخوان علي رأسهم ابن عصام العريان في الصف الأول بكلية الشرطة ونجحوا في استقطاب عدد من الضباط بإطلاق اللحي أما الآن فرصتهم كبيرة في عزل قيادات وزارة الداخلية وإحلال أعضاء جماعة الإخوان محل البوليس المصري ولا ننسي أن الإخوان لديهم جهاز استخباراتهم الداخلي بقيادة القيادي أسامة يس النائب البرلماني ومخابرات التنظيم الدولي بقيادة خيرت الشاطر وبالتالي كوادرهم ستحل محل أفراد الداخلية.

أهم الاخبار