رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

احتفت بـ"لكح": ليلة وحدة وطنية بشبرا

الشارع السياسي

الخميس, 25 نوفمبر 2010 12:57
كتب: عادل رحيم

لم تؤثر الأحداث المؤسفة التي وقعت أمس بين محتجين مسيحيين وقوات الأمن المركزي بمحافظة الجيزة على خلفية النزاع حول بناء كنيسة بالسلب على العلاقة بين قطبي الأمة، بل إنها أوصلت رسالة بالغة الأهمية لمن يتربص بأمن مصر مفادها أن وحدة أبناء الشعب فوق الجميع.

 

حيث عاش حي شبرا العتيق ليلة وحدة وطنية، والتف آلاف المواطنين، مسلمين قبل المسيحيين، حول رجل الأعمال رامي لكح مرشح حزب الوفد على مقعد الفئات بالانتخابات التشريعية التي تنطلق أحداثها في غضون ساعات.

وخلال الجولة الانتخابية أثنى الأهالي على الروح العالية التي لمسوها في لكح والتي تتمثل في العمل باجتهاد لترسيخ أواصر الوحدة بين ابناء الوطن الواحد بداية من مكاتب تقديم المساعدات الإنسانية الموجودة منذ سنوات بحي الظاهر وباب البحر، وانتهاء بموائد الرحمن التي يحرص على إقامتها كل عام طوال شهر رمضان.

كما استشعر المواطنون لمسة الوفاء الرائعة التي حملتها لافتات الدعاية الخاصة بلكح، والتي قدم خلالها الشكر والعرفان للمستشار محمد جويلي، نائب الدائرة الحالي عن

الحزب الوطني، عن خدماته الجليلة التي قدمها لأبناء شبرا.

وفي دائرة المعهد الفني، أقيمت احتفالية مماثلة للدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية ونائب الدائرة عن الحزب الوطني.

وبخلاف غالي ولكح يتنافس عشرات المرشحين المسيحيين مع إخوانهم المسلمين بروح رياضية عالية في الدائرة التي يسكنها أعداد كبيرة من المسيحيين، وهو ما يضرب مثالا رائعا للوحدة الوطنية وعلاقات الأخوة اللصيقة التي تجمع المسيحيين بإخوانهم وجيرانهم المسلمين.

ومن بين المرشحين المسيحيين أيضا في دائرة شبرا المستشار روفائيل بولس وأكرم ناصف وألبير إسحق وسعيد جرجس .

والطريف غياب القمص صليب متى ساويرس، المنافس الأكثر ضراوة على مقعد العمال في جميع الانتخابات السابقة لرضا وهدان مرشح الوطني.

 

أهم الاخبار