القنصلية المصرية بجدة تغلق أبوابها من أجل "الفرز"

القنصلية المصرية بجدة تغلق أبوابها من أجل الفرز
رسالة جدة: حسام عبدالعزيز

تكدس أمس السبت العشرات من المواطنين المقيمين بالمملكة العربية السعودية أمام قنصلية جدة بعد إغلاق أبوابها دون تنويه مسبق.

وذكر مراسل "بوابة الوفد" أن المسئولين في القنصلية أخبروا المواطنين الراغبين في إنهاء معاملاتهم هناك بأن القنصلية مغلقة لمدة أسبوع كامل بدعوى التفرغ لعملية الفرز.
وتساءل المواطنون المحتشدون: هل يرغبون أن يعطوا موظفيهم راحة سبعة أيام على حساب مصالح الناس؟!
وقال هشام السيد حسن أحد المواطنين المتكدسين هناك: اتصلت بنفسي من المدينة بقنصلية الرياض يوم الخميس خشية أن تكون القنصلية مغلقة، ورد عليَّ شخص قال إنه القنصل، وأكد لي أن القنصلية معطلة فقط الخميس بسبب عملية التصويت وأنه يمكنني التوجه إلى قنصلية جدة السبت.
وتابع: زوجتي كانت معي وحاولت

الاتصال بالقنصلية فأغلقوا في وجهها الخط.
وقال مواطن لم يكشف عن اسمه: أخذت خروجا نهائيا من المملكة ولا بد أن أغادر خلال 48 ساعة وجاءني مولود بالأمس وجئت لأضيفه على إقامتي فرفضوا إنهاء معاملتي.
وأضاف: بهذه الطريقة سأسافر وزوجتي دون ابني لأنه لا يوجد ما يثبت أنه ابني فما العمل؟
وأكد مواطنون من محيط القنصلية أن الرد الآلي في القنصلية لا يعمل منذ أسبوع.

جدير بالذكر أن المحتشدين أمام أبواب القنصلية ليسوا فقط من المقيمين بجدة وإنما من المأموريات التابعة لها بما يعني أن العشرات قطعوا مئات الكيلومترات دون أن ينهوا معاملاتهم.
وحاول مراسل بوابة الوفد الاتصال هاتفيا بالمكتب الإعلامي لقنصلية الرياض وبقنصلية جدة دون أن يتلقى أي رد.

أهم الاخبار