بعد استقباله بحفاوة وطرده من الباب الخلفى

القصة الكاملة لطرد شفيق من "هى والرئيس"

القصة الكاملة لطرد شفيق من هى والرئيس
كتب- محمود فايد:

تسبب الفريق أحمد شفيق فى إثارة حالة من الفوضى عقب وصوله إلى مقر مؤتمر "هى والرئيس" الذى عقده المجلس القومى للمرأة اليوم السبت بمركز المؤتمرات بمدينه نصر، حيث تم استقباله بالزغاريد والهتافات المؤيدة له "الرئيس جه" وسط حالة من التصفيق الحادة له.

وتوجه شفيق بعد ذلك إلي قاعة دخول المؤتمر ولكنه ضل طريقه لدخول المؤتمر من المكان المخصص للضيوف، وتفاجأت به النساء والحضور يسير وسطهم فى القاعة، فقاموا بالالتفاف حوله والهتاف له حتى وصل إلى المنصة التى سيلقى من عليها كلمته عن دور المرأة ووضعها داخل برنامجه الانتخاب إذا حاز على ثقة الشعب المصرى فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وبمجرد دخول الفريق أحمد شفيق للقاعة حتى أعلنها الجميع صراحة "لا لشفيق لا لشفيق قاتل أبنائنا وقائد موقعة الجمل".
وهذا ما أدى إلى إرتباك السفيرة ميرفت التلاوى, رئيس المجلس القومى للمرأة  وطالبت الحضور بالانضباط وأنهم هنا ليس من أجل معارضه أو تأييد إلا أنها لم تنجح، وتطور الأمر الي انتشار الفوضي على إثارة الفوضى مع ارتفاع هتافات الشباب قائلين "شفيق بره شفيق بره ويسقط يسقط الفلول ويسقط يسقط حكم العسكر"، وظهرت حالة من الهرج والمرج فى القاعة، مما أدي لتدخل قوات الأمن المدنية لمنع المعارضين على شفيق وإخراجهم من مقر القاعة.
من جانبه، علق شفيق على هذا الحادث بأن الاختلاف فى الرأى لا يفسد فى الود قضية، وأنه يختلف مع الجميع  ولكن لابد من الاحترام وعدم التعدى بالقول أو اللفظ وهذا ماقابله مؤيده بالتصفيق الحاد ورفع بوستراته فى داخل مقر القاعة بالرغم من حديث التلاوى أنهم هنا ليسوا من

أجل التأييد أو عدم التأييد.
وعقب تحدث شفيق عن دور المرأة فى برنامجه الانتخابى وهو أن المجتمع العادل الذي يسعي لبنائه ينبغي أن يطبق فيه كل معايير المواطنة، ويتعامل فيه أي مواطن بناء علي جنسه أو دينه، وبناء علي أنه مصري يتمتع بكل الحقوق ويؤدي كل الواجبات".
وأكد شفيق أنه سيعين ضمن فريقه الرئاسي مفوضا رئاسيا لشئون التطوير السياسي ومنع التمييز، يكون مكلفا من الرئيس باتخاذ الخطوات التي تؤدي إلي ترسيخ التطور الديمقراطي وتعزيز الإصلاح السياسي وتفعيل مبادئ حقوق الإنسان، ومواجهة كل أشكال التمييز القائمة علي أساس الدين أو العرق، مؤكدا على أن إصدار قانون منع التمييز في صدارة أولوياته حال فوزه فى الانتخابات الرئاسية؛ وإنه سيطلب دعم الأزهر فى كل القرارات المصيرية، حتى لا يزايد علي قراراته أحد.
وشدد شفيق علي التزامه بكل الحقوق الدستورية والإنسانية للمرأة، متعهدا بتعيين نائب للرئيس من النساء والأقباط بما يحقق الهدف؛ موضحا أنه سيضع من بين أولوياته تغليظ عقوبة التحرش أيا ما كان نوعه بالنساء، وتفعيل مبدأ تحقيق المساواة في المجال الاقتصادي وحل مشكلة البطالة والتركيز علي تشغيل النساء بنفس القدر الذي يعمل علي تشغيل الرجال، لأن مشكلة البطالة يعاني منها الجميع وليس الرجال وحدهم كما تثبت ذلك الإحصاءات الموثقة.
وفى منتصف كلمتة، قام بعض الشباب المعارضين له وجددوا هتافاتهم  ضد المرشح الرئاسي احمد شفيق قائلين " يسقط
يسقط حكم العسكر  ويسقط يسقط الفلول" مما دعا  الفريق شفيق بالتعليق عليه بأنهم يعانون من حالة عصبية وسيقوم بعلاجهم إن شاء الله فى حالة فوزه .
وفى السياق ذاته ، قامت دكتورة جامعية وسط الحضور وقالت بصوت عالى "لا ياشفيق أنت قتلت ولادنا وده مش مكان ومش كدا ياريسة نساء مصر  مينفعشى ده يكون وسطنطا لقتلنا وقلت ولادنا "إلا أن شفيق لم يهتم بكلمتها وواصل حديثه .
وهو مااستفز الشباب المعارضين له ، وقاموا بالهتاف ضده  وتجددت حالة الفوضى من جديد ، وهنا اضطر شفيق أن ينهى كلمته بشكل سريع  ولا ينتظر لأسئله الحضور أو التعقيب عليها ثم يلتف الأمن حوله ويخرجه من الباب الخلفى  مما يؤدى إلى انسحاب كافه المشاركيين من المؤتمر  خاصة من أتو من المحافظات  ويؤكدون على أن مجئ شفيق أفسد لهم المؤتمر.
وبعد ذلك يقوم منظمى المؤتمر بالإعلان عن فترة إستراحه بالإنسحابات الكثيرة من المؤتمر  حتى يعود الهدوئ مرة أخرى للقاعه ويتوقف الأمر على عشرات المشاركيين بعد أن كانت القاعه ممتلئة بالحضور .
بدورها قالت السفيره ميرفت التلاوى لــبوابة الوفد شفيق محصلوش حاجه "والإعلام اللى بيضخمها شويا  رافضة التعليق على ماتم من معارضى شفيق ومؤيده الإشتباكات التى تمت بينهم بالإضافة إلى عدم الحديث عن كون المؤتمر حقق ما كان يريده أم تسبب الفريق شفيق فى إفساده  وعدم توصيل رسالتهم للرئيس القادم.
يشار إلى أن هذا المؤتمر حاضر فيه وفود من مختلف المحافظات على مستوى الجمهورية من مختلف الفئات والطبقات المجتمعية  وأيضا حضور  العديد من الوزراء على رأسهم اللواء محسن النعمانى ,وزير التنمية المحلية السابق ود.أحمد جمال الدين موسى,وزير التعليم ووفد من وزارة الداخلية  ومن الكنيسه على رأسها الأنبا بسنتى ,أسقف حلوان  ووفد من الأزهر الشريف على رأسها د.محمود عزب مستشار  شيخ الأزهر وعدد من الشخصيات العامه والقضائية  والدستورية والجامعية .
أخبار ذات صله:

طرد "شفيق" من مؤتمر "هى والرئيس"

العوا : والله لأخلى المرأة تسوق "الطيارة"

البسطويسى يدعو لمرشح ثورى توافقى

موسى: أحد نوابى سيكون "امرأة"

التلاوى: الإخوان والسلفيون هيرجعونا للوراء

 

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=zBLbv7EUB9k

http://www.youtube.com/watch?v=8N-yCgTIUaQ

http://www.youtube.com/watch?v=uqh1d0LVXHk

 

 


 



 

أهم الاخبار