مديرية أمن القاهرة تنفى فساد أسلحة الشرطة

مديرية أمن القاهرة تنفى فساد أسلحة الشرطة
القاهرة - أ ش أ

أصدرت مديرية أمن القاهرة بيانا تنفى فيه ما نشرته إحدى الصحف الأسبوعية الخاصة بعددها الصادر يوم الخميس الماضى وأشارت فيه نقلا عمن وصفته بمصدر من داخل قسم شرطة الشروق إلى أن جميع الأسلحة الآلية والطبنجات التى يحملها الأفراد غير صالحة للاستخدام.

وهو ما أدي إلى استشهاد الشرطى السيد صبحي فى واقعة محاولة بعض البلطجية خطف طفلة من والدتها، والإشارة إلى أن الطبنجات التى يحملها الأفراد سحبت من كل أقسام الشرطة باستثناء قسم الشروق الذى لم يستبدل تلك الطبنجات بالإضافة إلى عدم تكليف أحد من الضباط العاملين بالقسم لحضور دفن الشهيد فى محافظته الفيوم.
وردا على ما نشر بالجريدة، أوضح البيان أن ما وصفه بالادعاء بعدم صلاحية السلاح عار تماما من الصحة إزاء تعامل القوة مع محاولة اختطاف الطفلة والتى أسفرت عن إصابة أحد المتهمين بطلق ناري فى وجهه وتم ضبطه ونشرت صورته وهو مصاب فى الصحف، وأن هذا

التعامل للقوات هو الذى أدى إلى إجهاض محاولة الخطف وأن وفاة الشهيد السيد صبحي جرت أثناء تبادل إطلاق النيران بين القوة الأمنية والعناصر الإجرامية.
وأشار البيان إلى أنه فيما يتصل بسحب السلاح من الأقسام، فإن تلك المعلومات غير صحيحة، حيث لم يتم سحب أي أسلحة من أي من الأقسام وأن الأسلحة القائمة يتم التفتيش عليها دوريا ويتم عمل إجراءات صيانة السلاح المعتادة من المتخصصين فى هذا المجال .. أما بالنسبة للادعاء بعدم تكليف أي من الضباط لحضور مراسم دفن الشهيد فإن إجراءات دفن الشهيد شملت إجراءات تشريح الجثمان بمشرحة زينهم، واستخراج تصريح الدفن والتى تواجد بها اللواء أسامة الصغير مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة أمام مشرحة زينهم بتكليف من اللواء محسن مراد مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة والذى كان متواجدا حينها بخدمة محاكمة المتهمين فى أحداث بورسعيد وقام بتقديم واجب العزاء هاتفيا لوالد الشهيد.

أهم الاخبار