فى مؤتمر القومى للمرأة "هى والرئيس"....

موسى: أحد نوابى سيكون "امرأة"

موسى: أحد نوابى سيكون امرأةعمرو موسي
كتب – محمود فايد:

كشف عمرو موسى - المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية - أنه فى حالة حصوله على ثقة الشعب المصري  في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها فى أواخر الأسبوع الجاري سيكون أحد نوابه من السيدات المصريات، قائلا: "أعدكم نساء مصر أن تكون إحدكن أحد نوابي إذا أصبحت رئيسا لمصر".

وأضاف موسى خلال كلمته فى مؤتمر "المجلس القومى للمرأة: هى والرئيس" اليوم السبت بمركز المؤتمرات بمدينة نصر، الذي ألقاها بديلا عنه السفير أشرف راشد, أن برنامجه الانتخابى  يتضمن الاهتمام الكبير بحقوق المرأة من الحقوق السياسية والاجتماعية والقيادية وغيرها من الحقوق التى أقرها الإسلام ويحاربها من يتحدثون باسم الدين، مشيرا إلى أن المرأة نصف المجتمع، وأنه سيعمل على تيسير جميع حقوقها فى مصر الثورة .
وأشار السفير أشرف راشد  الذي اعتذر عن حضور عمرو موسى نظرا لمشاركته فى مؤتمر انتخابى فى محافظة البحيرة إلى أن دور المرأة عظيم فى الشارع المصري، منذ بداية الخليقة حتى الآن، وأنها ظهرت بشكل كبير فى ثورة يناير، إلا أن بعض التيارات الإسلامية تهاجم حقوقها فى العمل على وضع تشريعات وقيود ضد المرأة من أجل إعادتهن لمنازلهن وإقصار دورهن فى المجتمع على تربية الأطفال واستخدام الدين لعرقلة دور المرأة.
وتابع راشد أن عمرو موسى سيعمل على الاستجابة لكل مطالب المرأة بعد ثورة يناير ودورها الكبير فى تاريخ الأمة العربية والإسلامية، وأنه سيقف بكل قوة، ضد أى اعتداء على حقوق المرأة  أو إرجاعها للخلف، وأنه سيقف مع المرأة ليس فقط لحمايتها، إنما هو واجبه تجاهها من كفاح الحركة النسائية المصرية وتحقيق تطلعاتها المشروعة من عدم التميز.
وكشف السفير أشرف راشد أن عمرو موسى فى بداية أول 100 يوم من توليه رئاسة الجمهورية، سيعمل على تشكيل اقتصادي

واجتماعي، يضم الخبراء من أجل مناقشة جميع القضايا التى يعاني منها الشارع المصري، وستكون على قائمته قضايا المرأة المهدرة التى يتسبب فيها بعض التيارات التشديدة، ثم العمل على إنشاء ورش عمل خاصة بموضوعات المرأة وإحالتها للرئيس، والعمل على توفيق أوضاعها.
وقال راشد إن موسى  يؤمن بضرورة تحصين الدستور والقانون، وعدم إتاحة الفرصة لوضع قوانين تحارب وضع المرأة والتزام الدولة بتمكين المرأة، وأنه لن نكون وطنًا يُسلب فيه حقوق المرأة، مشيرا إلى أنه يرى حماية الحقوق السياسية للمرأة والمشاركة الفعالة فى الانتخابات  والتصدي بكل قوة لأى محاولات تمييز.
وقال أيضا إن موسى سيعمل على تعديل القوانين الانتخابية بوضع المرأة على رأس قوائم الانتخابات التشريعية والمجالس المحلية، مؤكدا حماية الحقوق السياسة للمرأة وحزمة الإجراءات التى تضمن التأمين الصحي لها، وتعديل القوانين الخاصة بالعنف ضد المرأة  وأيضا الاهتمام بالمعاقين.
واختتم كلمته بأن موسى يتمنى أن يشارك جميع فئات المجتمع فى الانتخابات الرئاسية واختيار من يستطيع النهوض بالمجتمع ويحافظ على مدنية الدولة المعتدلة، التى ليست عسكرية أو دينية متشددة.
يشار إلى أن غياب موسى أثار استياء الحضور، إلا أن السفير أشرف راشد أكد أنه كان حريصا على الحضور إلا أن ارتباطه السابق فى محافظة البحيرة حال دون مجيئه.
يشار إلى أن هذا المؤتمر يحاضر فيها وفود من مختلف المحافظات على مستوى الجمهورية من مختلف الفئات والطبقات المجتمعية، وأيضا حضور العديد من الوزراء على رأسهم اللواء محسن النعمانى, وزير التنمية المحلية السابق ود.أحمد جمال الدين موسى, وزير التعليم السابق ووفد من وزارة الداخلية، ومن الكنيسة على رأسه الأنبا بسنتى, أسقف حلوان ووفد من الأزهر الشريف على رأسه د.محمود عزب مستشار شيخ الأزهر وعدد من الشخصيات العامة والقضائية والدستورية والجامعية .

أهم الاخبار