موسى: انسحاب أردوغان من دافوس شخصى

الشارع السياسي

الجمعة, 18 مايو 2012 13:44
موسى: انسحاب أردوغان من دافوس شخصىعمرو موسي
كتب - أمير سالم ومحسن سليم:

أوضح المرشح  الرئاسي عمرو موسي حقيقة عدم انسحابه من مؤتمر دافوس الاقتصادي مثلما فعل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان فى حضور الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.

وأشار موسي إلى أن انسحاب أردوغان من المؤتمر كان بصفة شخصية لعدم حصوله علي الكلمة، ولم يكن من أجل العرب كما أشيع فى الإعلام، موضحا أن أردوغان اعتبر بيريز حصل علي وقت أكبر فى القاء كلمته، وهو مادفع أردوغان للتهديد بالانسحاب فى حال عدم حصوله علي كلمته وبالفعل انسحب فيما بعد .

وتابع موسي، أنه كأمين عام لجامعة الدول العربية آنذاك كان لا يصح له الانسحاب من جلسة المؤتمر؛ لرغبة اردوغان فى الحصول علي وقت أكبر، وأنه رأي الأمر كقضية صغيرة ولكن الإعلام قام بتضخيمها .

وفى السياق ذاته، قال عمرو موسي المرشح لرئاسة الجمهورية إن مشكلة الأمن مشكلة أساسية يرتبط بها الاقتصاد المصري، مشيرا إلي انه لابد ان يكون الأمن هو أمن المواطن والبلاد وليس أمن النظام .

وأشار إلى أن الشرطة مهمتها هي حماية وتأمين الشعب وليس قهره لحساب النظام، ولابد ألا يسمح الأمن بفرصة لانتشار البلطجة، مطالبا بضرورة عودة الشرطة من خلال إعادة تأهيل اقسام الشرطة المحروقة والمهدمة وقيام رجال الشرطة من خلالها .

كما أوضح موسى أنه لابد أن يؤدي كل هذا إلي احترام الشرطة مرة أخري، بالإضافة إلي احتياج الشرطة الي جيل جديد ثوري يتفهم دور الشرطة الحقيقي في الشارع المصري.

وتابع موسي كلمته خلال مؤتمر انتخابي عقده فى 6 أكتوبر، أوضح أنه خلال أيام يتوجه شعب مصر العظيم لصناديق الاقتراع ليس لاختيار شخص

يثق في وطنيته وإخلاصه وخبرته وقدرته على قيادة دولة بحجم مصر فحسب، ولكن لتقرير مصير أمتنا واختيار طريقنا للديمقراطية والرخاء والكرامة والحرية.

وقال موسي اليوم، أصبحت الاختيارات واضحة، فإما أن نضع مصر على أول الطريق نحو تحقيق أهداف الثورة، وتحويل الثورة إلى دولة بديمقراطية حقيقية، واقتصاد قوي ومنافس، ومكانة لنا في العالم نستحقها ومؤهلين لها، أو ندخل - لا قدر الله - في دوامة قد لا نخرج منها لسنوات أو عقود قادمة، نتيجة مفاهيم وأساليب تقيد الانطلاقة المصرية وتدخلنا في دوامة من النزاعات الداخلية، بل والإقليمية .

جاء ذلك أثناء عقده مؤتمر جماهيري حاشد بمنطة الكيلو 21  ب 6 أكتوبر النخيل التابعة لمنطقة العجمي بالإسكندرية وسط الآلاف من ابناء قبائل الأساسنة وأولاد علي الأحمر والجوابيس والأبيض والقطعان وأبناء الفلاحين ووادي النيل وأبناء الصعيد بالأسكندرية ومرسي مطروح والبحيرة حيث إستقبله شيوخ وشباب القبائل بترحاب هائل وبأطلاق الأعيرة النارية والمزمار البلدي وقاموا بمبايعته وإعلان تأييده .

وأكد موسي أن "رؤيتي لمستقبل مصر ولجمهوريتها الثانية، كما عبرت عنها في برنامجي الانتخابي الذي طرحته على الشعب، هي لدولة قوية، فتية، تضم أبناءها؛ مسلمين وأقباطا، رجالا ونساء - بلا تمييز أو تهميش أو اقصاء، وتقضي على الفقر – عدونا الأول – وتكسر الحلقة المفرغة للبطالة والأمية والمرض، يأمن فيها كل مواطن على حياته ورزقه ومستقبل أولاده،
واقتصاد يحقق عدالة اجتماعية تضمن أن ينعم الجميع بخيره.

وتابع موسي "أرى مصر دولة يتحقق فيها العدل ويجتث فيها الفساد من جذوره، وتصان كرامة المواطن وحقوق الإنسان، تقوم على شئونها حكومة تخدم الشعب، ويراقبها الشعب ويحاسبها .
نعم، نستطيع أن نجتاز الأزمة الحالية للوصول إلى مصر جديدة، مصر مزدهرة، مصر آمنة، مصر نشطة ومتحركة ومبادرة، مع رئيس لديه الرؤية والبرنامج للتحرك بمصر إلى الأمام ... رئيس لديه القدرة والإرادة لانجاز هذه المهمة .
أوضح موسي أن الصعيد يعاني من شعور بالتهميش – وهو حقيقي في واقع الأمور – ويتمثل في عدد المستشفيات والمصانع والمدارس  ومن الضروري الاستماع لمطالبهم وأن يشعر المواطن الصعيدي بالأهتمام من قبل الدولة" .

وتابع "أن الصعيد وسيناء بوجه خاص، مهمشين، ومن الضرورة إعادة تشكيل الإدارة بحيث تصبح متوازية، ففكرة أنه عندما يتم معاقبة موظف أخطأ، يتم نقله للصعيد، فلابد من البعد عن فكرة تهميش الصعيد".

وفيما يتعلق بالاعلام،"قال موسى  أنه سيقوم بإلغاء الإعلام الحكومي ووزارة الاعلام حال اختياره رئيسا للجمهورية لان الاعلام يجب أن يكون فى خدمة الناس وليس لسان للحكومة والحزب الحاكم، مشيرا إلى أنه مع وجود قناة حكومية واحدة تذيع أخبار الدولة".

وتابع موسي "أنه يرفض بشدة وجود ما يسمي بالإعلام الحكومي وما يمثله من توجهات حكومية بعيدا عن الشعب ومخاوفه واهتماماته".
وقال موسى اننا  اضعنا وقت كثير فى نقاش عقيم فى الدستور أولا أم الرئيس، معتبرا أن تضيع الوقت كان ربما مقصود، والتاريخ سوف يكشف عن قوي سياسية كانت تظهر أنها منوط بها مصلحة مصر ولكنها أساءت لها .

وأوضح موسى  أن الجو السياسي العام غير ناضج، وهو ما ينفي إمكانية وجود نظام برلماني أو حتي نظام رئاسي برلماني، مشيرا إلى أنه سيبحث الأمور مع حزب الأغلبية أي كان، رافضا سياسية الصراع والخلاف.

وأبدي المرشح الرئاسي اعتقاده بأن الأفضل لمصر هو أن يكون الرئيس من تيار سياسي مخالف للتيار الذي يسيطر على البرلمان بغرفتيه، حتي يكون هناك مشاركة بين مختلف التيارات السياسية.


 

أهم الاخبار