رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفاة زكريا محيى الدين عن 94 عاماً

الشارع السياسي

الثلاثاء, 15 مايو 2012 10:51
وفاة زكريا محيى الدين عن 94 عاماًزكريا محي الدين
بوابة الوفد – متابعات

توفى اليوم الثلاثاء زكريا محيى الدين رئيس وزراء مصر الأسبق فى عهد الرئيس عبد الناصر عن عمر يناهز 94 عاما.

ولد زكريا محيي الدين في 5 يوليو عام 1918 في قرية كفر شكر بمحافظة القليوبية، وتلقي تعليمه الأول في إحدى كتاتيب القرية، ثم انتقل بعدها لمدرسة العباسية الابتدائية، ليكمل تعليمه الثانوي في مدرسة فؤاد الأول الثانوية.

والتحق محيي الدين بالمدرسة الحربية في 6 أكتوبر عام 1936، ليتخرج منها برتبة ملازم ثان في 6 فبراير 1938 وتم تعيينه في كتيبة بنادق المشاة في الإسكندرية وانتقل إلى منقباد في العام 1939 ليلتقى هناك بجمال عبد الناصر، ثم سافر إلى السودان في عام 1940 ليلتقي مرة أخرى بجمال عبد الناصر ويتعرف بعبد الحكيم عامر.

وتخرج محيي الدين من كلية أركان الحرب عام 1948، وسافر مباشرة إلي فلسطين، فأبلي بلاء حسنا في المجدل وعراق وسويدان والفالوجا ودير سنيد وبيت جبريل، وقد تطوع أثناء حرب فلسطين ومعه صلاح

سالم بتنفيذ مهمة الاتصال بالقوة المحاصرة في الفالوجا وتوصيل إمدادات الطعام والدواء لها بعد انتهاء الحرب عاد للقاهرة ليعمل مدرسا في الكلية الحربية ومدرسة المشاة.

وانضم زكريا محيي الدين إلى تنظيم الضباط الأحرار قبل قيام ثورة يوليو بحوالى ثلاثة أشهر، وكان ضمن خلية جمال عبد الناصر وشارك في وضع خطة التحرك للقوات، وكان المسئول عن عملية تحرك الوحدات العسكرية وقاد عملية محاصرة القصور الملكية في الإسكندرية وذلك أثناء تواجد الملك فاروق الأول بالإسكندرية.

وتولي زكريا محيي الدين منصب مدير المخابرات الحربية بين عامي 1952و 1953، ثم عين وزيرا للداخلية عام 1953، وأسند إليه إنشاء جهاز المخابرات العامة المصرية من قبل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في 1954، ثم عين بعد ذلك وزيرا لداخلية الوحدة مع سوريا 1958 وتم تعينه رئيس اللجنة العليا

للسد العالي في 26 مارس 1960.

وقام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتعيين زكريا محيي الدين نائبا لرئيس الجمهورية للمؤسسات ووزيرا للداخلية للمرة الثانية عام 1961، وفي عام 1965 أصدر جمال عبد الناصر قرارا بتعينه رئيسا للوزراء ونائبا لرئيس الجمهورية.

وعندما تنحي عبد الناصر عن الحكم عقب هزيمة 1967 ليلة 9 يونيو أسند الحكم إلى زكريا محي الدين، ولكن الجماهير خرجت في مظاهرات تطالب ببقاء عبد الناصر في الحكم وقدم محيي الدين استقالته، وأعلن اعتزاله الحياة السياسية عام 1968.

وشهد زكريا محيي الدين، مؤتمر باندونج وجميع مؤتمرات القمة العربية والإفريقية ودول عدم الانحياز، ورأس وفد الجمهورية العربية المتحدة في مؤتمر رؤساء الحكومات العربية في يناير ومايو 1965، وفي أبريل 1965 رأس وفد الجمهورية العربية المتحدة في الاحتفال بذكري مرور عشر سنوات على المؤتمر الأسيوي ـ الأفريقي الأول.

وعرف عن زكريا محي الدين لدي الرأي العام المصري بالقبضة القوية والصارمة نظرا للمهام التي أوكلت إليه كوزير للداخلية ومدير لجهاز المخابرات العامة، وكان يتم الترويج له على أنه يميل للسياسة الليبرالية، كما كان رئيسا لرابطة الصداقة المصرية-اليونانية.

وسوف يتم تشييع جثمان الفقيد الراحل فى جنازة عسكرية من مسجد آل رشدان بمدينة نصر فى وقت لاحق اليوم.

 

أهم الاخبار