غاز محطات التوليد يجدد الأزمة بين البترول والكهرباء

الشارع السياسي

الاثنين, 14 مايو 2012 18:04
غاز محطات التوليد يجدد الأزمة بين البترول والكهرباء
كتب ـ عماد خيرة :

تصاعدت حدة الأزمة بين وزارتى البترول والكهرباء بسبب استمرار انخفاض ضغوط الغاز الواصل الى محطات توليد الكهرباء وبالتالى انخفاض قدرات انتاج الكهرباء بكل محطة, بدأت الأزمة

منذ اكثر من عامين وحدثت وقتها مشادات حامية  بين قطاعى البترول والكهرباء وكان الحكم فيها الوصول الى حل عن طريق مجلس الوزراء واحيانا مؤسسة الرئاسة فى العهد السابق , وهذا العام ظهرت بوادر الازمة مبكرا عن المرات السابقة لدرجة ان قطاع الكهرباء لجأ تحت ضغط عجز الانتاج الى الاتجاه الى تخفيف الاحمال عن مستهلكى التيار الكهربائى .
أكد مصدر مسئول فى قطاع الكهرباء ان الازمة مازالت مستمرة وأن كميات الغاز الواردة إلى وحدات انتاج الكهرباء لا

ترقى الى التشغيل الكامل لهذه الوحدات حتى تستطيع الانتاج بالقدر الذى تم تصميمها لانتاجه , وقال المصدر إننا فى قطاع الكهرباء أصبحنا على قناعة تامة ان هذه هى قدرات الشركة القابضة للغازات, واستنفدنا كل الطرق لدفع قطاع البترول الى زيادة ضغط الغاز الى محطات الكهرباء ولا فائدة , واضاف المصدر ان الضغوط المنخفضة من الغاز تؤدى الى انخفاض القدرات المنتجة من المحطة ويكون المتاح من القدرات فى الشبكة القومية اقل من الاحمال التى يحتاجها المواطنون فنضطر الى اللجوء لتخفيف الاحمال وقطع التيار عن بعض المناطق
بالتتابع مما يؤدى لاستياء المواطنين .
من جانبه قال المهندس محمود بلبع رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر ان قطاع الكهرباء سيظل يطالب البترول بزيادة ضخ الغاز الى محطات الكهرباء , واذا تعذر وصول ما يكفى من الغاز فسوف ننتج على قدر الغاز الوارد الينا من وزارة البترول فلو كان الضغط الواصل قليلاً سوف نضطر الى تخفيف الاحمال عن المشتركين , واكد بلبع ان قطاع الكهرباء استورد مساء السبت 50 ميجاوات من المملكة الاردنية للوفاء باستهلاكات المواطنين فى ساعات الذروة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة يوم السبت الماضي، وقال المهندس بلبع ان وحدة انتاج الكهرباء تعطى انتاجها الاقصى عندما يكون ضغط الغاز الواصل اليها لا يقل عن 24 بار, ولو انخفض عن هذا الحد فسيقل انتاج الكهرباء ونلجأ الى تخفيف الاحمال عن جميع مناطق الجمهورية للحفاظ على الشبكة القومية لكهرباء مصر.
 

أهم الاخبار