فى مجزرة بورسعيد:

شاهد: الأمن المركزى ضرب الألتراس

الشارع السياسي

الاثنين, 14 مايو 2012 12:27
شاهد: الأمن المركزى ضرب الألتراس
كتبت -سامية فاروق ومونيكا عياد ومحمد معوض

بدأت المحكمة  بالاستماع للشاهد علي عثمان 19 سنة طالب أكد أن مشجعي المصري كان بحوزتهم أسلحة بيضاء ومطاوي وجنازير وسيوف للتعدي علي مشجعي الاهلي بالاضافة الي إلقاء الشماريخ والحجارة عليهم منذ بداية المباراة، وقال "اجبرونا علي خلع ملابسنا "، فقلت له حرام عليكم، فرد قائلا: "احنا هنحرمكم متدخلوش البلد دي تاني".

وأضاف انه وصل للمطار العسكري ببورسعيد بعدما خرج من المحكمة وقام بتوصيله اثنان ملتحيان خوفا عليه من تعرض الاهالي عليه، وثار اهالي المجني عليه عندما وجه دفاع المتهم سؤالا للشاهد عن عدد الجثث التي رآها في الممر وقال: "حرام عليكم ...ارحمونا بقي"، وأجاب الشاهد قائلا: "احنا كنا بنموت وبنتشاهد".
وأضاف الشاهد انه ذهب الي ستاد بورسعيد مستقلا سيارة ملاكي مع عدد من اصدقائه وكان يرتدي تي شيرت احمر فقال له صديقه: "اخلعه احنا مش متأمنين، احنا في عربية لوحدنا" وفور وصولهم الي بورسعيد بين الشوطين تقابلوا مع عسكري امن مركزي الذي اخبرهم بضرورة خروجهم قبل نهاية المباراة بخمس دقائق قائلا "اطلعوا بسرعة علشان هايحصل قلق".
وأكد انهم دخلوا الاستاد دون اجراءات تفتيش كالمعتاد وبدون تذاكر وجلسوا أسفل شاشة العرض مباشرة وقبل انتهاء المباراة حاولوا الخروج إلا ان ثلاثة من اصدقائه فقط خرجوا وتبقي آخر داخل المدرج فتبعه الشاهد لإخراجه لكنه صمم علي البقاء مع جماهير الاهلي ثم توجه الشاهد الي الممر للخروج من الاستاد فوجده مغلقا والتقي بأمين شرطة وطلب منه فتح الباب فرفض وتركه وانصرف فصعد الي المدرج مرة أخري في محاولة منه للخروج من البوابة الثانية فوجدها مغلقة ايضا وقبل انتهاء المباراة بدقائق قليلة فوجئ بجمهور النادي المصري ينزلون الي الملعب متجهين الي مدرج الاهلي وسمح الامن لهم بالمرور والهجوم عليهم
وحاول جمهور الاهلي الفرار الي الممر لكنهم لم يتمكنوا من الخروج وكانت جماهير المصري تعتدي

بالضرب علي كل من يرتدي التي شيرت الاحمر وكان " ضرب موت مش عادي " وانه تعرف عليهم من لهجتهم البورسعيدية
اشار الشاهد انه حاول الاستغاثة بأحد جنود الامن المركزي ودله علي شخص من جماهير المصري يقوم بسرقة متعلقات جماهير الاهلي والاعتداء عليهم بالضرب فاكتفي المجند بصفع هذا الشخص علي وجهه وتركه يلوذ بالفرار فقال له الشاهد " انت مش هاتقبض عليه " فرد المجند " انت مش هاتعرفني شغلي " ووجدت أحد اصدقائي بالصدفة غارقا في دمائه نتيجة طعنه بالسكين وحاولت إنقاذه وطلب مني احضار حذائه من داخل الممر وعند نزوله فوجئ بالبوابة الحديدية سقطت علي الجماهير الذين حاولوا الفرار من الضرب والتعذيب الي الممر .
وجه دفاع المتهمين سؤالا الي الشاهد عما اذا كانت قوات الامن قد اعتدت علي جماهير الاهلي فأجاب " ايوة" وهنا صفق المتهمون من داخل القفص وأهاليهم فغضب رئيس المحكمة وقال لهم " بتصقفوا علي ايه ، هو انا شغال في مسرح" وامرهم بالتزام الهدوء وطلب الدفاع إثبات تناقض أقوال الشاهد فاعترض أحد اهالي الشهداء والمدعين بالحق المدني لأنها اسئلة ايحائية وموجهة فقالت المحكمة " كلكم امانة في رقبتي وانا عارف انا بعمل ايه"
استمعت المحكمة الي الشاهد السادس والاربعين محمد خالد محمد زلط طالب بكلية تجارة جامعة عين شمس الذي اكد علي اقوال الشاهد السابق وقال اهلي اتصلوا بي طلبوا مني الرجوع بعد ما شاهدوه في التليفزيون خلال الشوط الاول ، فتوجهت للممر فوجدت احد الأبواب مغلقا والاخر ملحوما ،  فقمت بخلع تي شيرت الاهلي
وارتداء لون اخر غير الاحمر لإنقاذ نفسي من التعدي .
واتهم الشاهد الأمن المركزي بالتعدي علي جماهير الاهلي قائلا " حاولت اهرب لقيت الشرطة بتضرب فينا رغم ان إحنا مش عملنا لهم حاجة " ، واضاف  رأيت جماهير المصري يقومون بإلقاء أحد من الالتراس الاهلي من أعلي المدرج ، فهربت لأسفل المدرج قائلا " قلت بدل ما اطلع فوق واترمي ...انزل تحت اضرب احسن "  ، وأشار انه تعرض لعمليات تعذيب وصعق في الظهر بأحد الشماريخ علي يد جمهور المصري  .
واضاف الشاهد رأيت مشجعى المصري البورسعيدى يقومون بإلقاء اثنين من مشجعى الاهلى من اعلى المدرج وقبل انقطاع النور كنت بهرب من الشرطة وبعد عودته كنت بهرب من جماهير المصري.
قال الشاهد محمد رضا توفيق٢٣ سنة عامل انهم بمجرد وصولهم قرية الكاب كان في انتظارهم الشرطة العسكرية واصطحبتهم وأثناء اتجاههم الي الاستاد فوجئوا بعدم وجود قوات الامن التي تقوم بتأمينهم الي الاستاد وانهم ساروا بالطريق المعاكس وفور وصولهم الاستاد قامت جماهير المصري بشتمهم وسبهم وقذفهم بالحجارة والقاء الشماريخ وكان هناك عدد من جماهير المصري بينزلوا الي ارض الملعب كل خمس او عشر دقائق وكانت قوات الامن  " بتطبطب عليهم" وفور انتهاء المباراة اندفعت جماهير المصري الي الملعب وسمع بعضا منهم يقولون " احنا جايين نقضي علي الالتراس الاهلاوي" وقاموا بالتعدي عليهم بالكراسي والاسلحة البيضاء وفوجئنا باختفاء الامن من المدرجات عقب انتهاء المباراة
اضاف الشاهد للمحكمة " مااعتقدش ان فيه طفل عنده ١١ سنة عنده سابقة مع جماهير المصري علشان يموتوه " وان هناك شخصا توفي بجواره بسبب الاعتداء عليه فسأله الدفاع " يعني مات جنبك ومش قادرين يموتوك انت " مما استفز اهالي المجني عليهم وصرخ احدهم قائلا " هو احنا كفرة .. ٧٤ واحد ماتوا هو احنا كنا في حرب مع اسرائيل" وعندما توجه إليه حرس المحكمة لتهدئته رد عليهم " اعدموني او احبسوني .. احنا ولا بناكل ولا بنام ومش عارفين نكسب جنيه" وانتابته حالة من الهياج العصبي وسقط مغشيا عليه مما أحدث حالة هرج ومرج داخل القاعة وصرخت احدي السيدات قائلة " عم سمير عنده القلب .. موتوه ياولاد الكلب لو مااتعدموش احنا هنعدمهم " فأمرت المحكمة برفع الجلسة وإحضار سيارة إسعاف لإنقاذ والد الشهيد.

أهم الاخبار