نافياً ما تردد عن عدم صلته بها

حملة أبوالفتوح: نرحب بالجماعة الإسلامية

حملة أبوالفتوح: نرحب بالجماعة الإسلامية
كتب - أحمد حمدى:

نفت حملة ترشّح د.عبدالمنعم أبوالفتوح رئيساً لمصر ما نُشر فى المواقع الإليكترونية عن عدم وجود أى صلة لأبو الفتوح بتأسيس الجماعة الإسلامية التى ارتكبت العديد من التفجيرات الإرهابية خلال مرحلة معينة.

واشارت الحملة الى ان ما نشر تحت عنوان د.عبدالمنعم أبو الفتوح ينفى علاقته بالجماعة الإسلامية هو خبرٌ غير صحيح أو دقيق، كما أنه لا يُعبّر عن موقف الحملة الرسمية .
وأكدت  الحملة على تقديرها وترحيبها بحزب البناء والتنمية كأحد القوى الوطنية المؤيدة لـ د.عبدالمنعم أبوالفتوح.
وكانت الحملة الشعبية لدعم الدكتور

عبد المنعم أبو الفتوح رئيسا لمصر، قد نفت علاقته بتنظيم الجماعة الإسلامية، الذى ارتكب العديد من التفجيرات خلال مرحلة معينة، مؤكدة عبر بيان بالصفحة الرسمية الخاصة بالحملة على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، أن الجماعة الإسلامية التى أسسها أبو الفتوح هى حركة طلابية، ولا علاقة لها بتنظيم الجماعة الإسلامية الذى انجرف إلى العنف، ونص البيان الذى جاء بعنوان "إيضاح بشأن علاقة د. أبو الفتوح بـ
الجماعة الإسلامية" على:
الجماعة الإسلامية التى أسسها د. أبو الفتوح فى الجامعة هى جزء من الحركة الطلابية، وشاركت واكتسحت انتخابات اتحاد الطلبة فى السبعينات، وهى شىء مختلف تماماً ولا علاقة له بتنظيم الجماعة الإسلامية التى انجرفت إلى العنف فى مرحلة سابقة.
وأبناء التنظيم الأخير تمت محاكمتهم وقضوا فترة عقوبة تفوق ما جاء بالحكم القضائى، وقاموا بمراجعات فكرية انتقدوا فيها هم أنفسهم ما فعلوه، قبل أن يخرجوا من السجون عقب الثورة ويندمجوا فى الحياة السياسية ليؤسسوا حزب "البناء والتنمية" الذى حصل على 15 مقعداً فى مجلس الشعب، هم الآن جماعة سلمية ودعاهم د. أبو الفتوح -كما دعا الإخوان وشباب 6 إبريل- لتقنين وضعهم.

أهم الاخبار