وسائل الإعلام الإسرائيلية:

مناظرة موسى وأبو الفتوح عهد جديد من الديمقراطية

مناظرة موسى وأبو الفتوح عهد جديد من الديمقراطية
متابعة – فكرية أحمد :

اهتمام غير مسبوق أولته وسائل الإعلام الإسرائيلية بأول مناظرة رئاسية بين المرشحين الرئاسيين الأكثر شعبية في مصر، د.عبد المنعم أبو الفتوح، وعمرو موسى حيث تناولت المناظرة بالتحليل وبالتركيز على سؤال إلى أين تتجه مصر، ومستقبل العلاقات معها؟

أجمعت وسائل الإعلام رغم تخوفها من تصريحات المرشحين أجمعت على الإشادة بأسلوب المناظرة، واكدت انه يشير الى دخول المصريين عهد جديد من الديمقراطية؛ حيث ستكون تلك هي المرة الأولى التي يختار فيها المصريون رئيسهم.
وسلط التليفزيون الإسرائيلي – القناة العاشرة –

الضوء على تصريحات أبو الفتوح المعادية لإسرائيل، واعتبر تصريحاته مثيرة للقلق والخوف، نظرا لأنه وصف إسرائيل بـالدولة العدو.
وقالت القناة السابعة ان تصريحات المرشحين بضرورة إعادة النظر في اتفاقية السلام مع إسرائيل أمر مثير قلق الجهات الأمنية باسرائيل ومن شأنها زيادة التوتر فى العلاقات بين البلدين؛ حيث اعتقد المحللون السياسيون الإسرائيليون وفقا للقناة العبرية أن تلك التصريحات بإمكانها أن تغير مسار العلاقات بين مصر وإسرائيل
خلال السنوات المقبلة، وهذا لا يبشر بالخير.
وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن تصريحات “عمرو موسى” بشأن إسرائيل ووصفه لها: “إنها  دولة الخصم “، يدفع الإسرائيلييين الى وصفه بأنه بـ”كاره إسرائيل” إلا الصحيفة أشادت فى نفس بحكمة موسى وفهمه للموقف السياسي بشكل صحيح، حيث أكد موسى أن الاتفاقية مع إسرائيل ستظل سارية، وأنه لا يريد الصدام حاليا نظرا لعدم استعداد مصر لمثل هذه المواجهات.
وقالت جريدة “هاآرتس” أن تصريحات “أبو الفتوح” بشأن نظر البرلمان في أمر معاهدة السلام بين البلدين أمر يثير الريبة والخوف والقلق الشديد، وذلك لأن غالبية نواب البرلمان هم من الإخوان المسلمين أو من حزب النور السلفي المتشدد.

أهم الاخبار