رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"فرحات" يحذر من تكرار تجربة إسرائيل فى وضع دستور

الشارع السياسي

الجمعة, 11 مايو 2012 16:34
فرحات يحذر من تكرار تجربة إسرائيل فى وضع دستورد.محمد نور فرحات
العين السخنة- أميرة فتحى :

حذر الفقيه الدستورى د. محمد نور فرحات أستاذ القانون بجامعة الزقازيق من تكرار مصر للتجربة الإسرائيلية بعدم وضع دستور لها بسبب الخلاف بين التيارات السياسية.

وقال " أخشى على مصر من أن تصبح بلا دستور مثل إسرائيل التى ليس لها دستور حتى الآن بسبب الخلاف بين الحاخامات والشيوعيين خاصة أننا نعانى من موقف مشابه بعدم اتفاق القوى السياسية على تشكيل اللجنة التأسيسية للدستور".
وشدد فرحات على أن تكون نصوص الشريعة الإسلامية فى صدارة مواد الدستور الجديد مؤكداً أن هذا الحديث لايقبل المجادلة . 
جاء ذلك خلال  الجلسة الثانية  من مؤتمر"الدستور و الحريات " الذى نظمته الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الأجتماعية مساء أمس "الخميس" بالعين السخنة .
و طالب الفقيه الدستورى الاستعانة ببعض مواد

الدستور السعودى عند وضع الدستور.
وتابع" يمكن اخذ ثلاث مواد من الدستور السعودى وهى المادة "23" التى تحيى الدولة بعقيدة الإسلام وتحكم بالمعروف وتنهى عن المنكر والمادة "26" من النظام الأساسى التى تحدد الصياغات والضوابط القانونية للحريات وفقاً للشريعة الإسلامية والمادة "34" التى تعطى الحق فى الدفاع عن العقيدة الإسلامية والوطن وتمنع التدخل فى حرية المواطن الشخصية" .
كما حذر فرحات من التيارات الدينية التى تسىء فهم الإسلام على أنه دين يكبت الحريات, لافتاً إلى أن التحدى الحقيقى للجنة التأسيسية للدستور يتلخص فى إمكانية تلافى المساس بالحرية بالإضافة إلى تفعيل الحريات التى نص عليها
الدساتير السابقة وتطبيقها على أرض الواقع .

وطالب الدولة السماح لمؤسسات المجتمع المدنى بأن يكون لها حق الطعن أمام المحاكم الدستورية العليا لوقف ما وصفه بـ"الانتهاكات" التشريعية, وأضاف "لا حرية لجائع وبالتالى لا حرية فى صناديق الانتخابات " .
وعن الموقف الدستورى للبرلمان المصرى قال فرحات " مجلس شعب الحالى مهدد بالحل".
ومن جانبه دعا د.حامد أبو طالب عضو مجمع البحوث الإسلامية وعميد كلية الشريعة والقانون الأسبق جميع المؤسسات الدينية بالتصدى إلى محاولات نشر المذهب الشيعى فى مصر قائلاً "لابد أن نتصدى للمذاهب الوافدة إلينا من بلاد البترول خاصة أنهم ينفقون أموالاً طائلة لنشر أفكارهم فى مثل هذا التوقيت فى محاولة لاستغلال الأموال وشراء الذمم".
وحذرالشيخ محمود عاشور وكيل مشيخة الأزهر السابق من مستغلى الدين قائلاً "هناك من يلوى رقبة الدين لتحقيق مصالح شخصية بغرض الخروج من فكر وسطية الأزهر الشريف إلى فقه وارد علينا خاصة من الذين ليس لهم علاقة بالثورة" .

أهم الاخبار