الحريرى:العسكرى والإسلاميون والفلول مثلث إفساد

الشارع السياسي

الخميس, 10 مايو 2012 23:07
الحريرى:العسكرى والإسلاميون والفلول مثلث إفسادأبوالعز الحريرى المرشح لرئاسة الجمهورية
الفيوم- سيد الشورة:

شن أبوالعز الحريرى المرشح لرئاسة الجمهورية هجوما حادا على الإخوان والسلفيين والمجلس العسكرى وفلول الحزب الوطنى ووصفهم بأنهم مثلث الإفساد، وأنهم تآمروا على مصر وأن هذا المثلث يسانده مثلث آخر من الأمريكان ودول الخليج وإسرائيل.

وأضاف الحريرى أنه أعلن فى مجلس الشعب أن قادة المجلس العسكرى يجب أن يكونوا فى قفص الاتهام مع الرئيس السابق حسنى مبارك، وأكد أن المجلس العسكرى هو مجلس الثورة المضادة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الجماهيرى الذى عقده فى مدينة الفيوم مساء الخميس عقب افتتاح مقر حزب التحالف الشعبى الاشتراكى بمدينة الفيوم والذى حضره ناصر الزغبى عضو مجلس الشعب وعبد الغفار شكر وكيل مؤسسى الحزب.
أكد الحريرى أن النبي محمد - عليه الصلاة والسلام - هو فقط من يتحدث عن الإسلام وفي حدود الوحي، وقال: "الدين له جوهر واحد للحديث فيه، وإن الحديث بهذه اللهجة كان يستخدم قديما لتبرير أداء الحكام والسلاطين وكثير من الفقهاء رفضوا أن يكونوا تابعين للسلاطين وتحملوا العذاب والسجن أحيانا"، وأضاف أن من قتلوا السادات اعتقدوا أنهم من المجاهدين في سبيل الله وبعد 30 سنة اكتشفوا أنهم أخطأوا.
وصف الحريرى الإخوان والسلفيين بأنهم  أقلية طائفية مذهبية ولا يتجاوزون أصحاب المذاهب الشيعية والصوفية ، وأن الظروف أتاحت لهم بالمؤامرات والتربيطات مع المجلس العسكري أغلبية بانتخابات زائفة قانونيا ودستوريا ، وهذا المجلس يفقد مصداقيته بسبب التصارع مع المجلس العسكري، ووصف العلاقة بين المجلس العسكري ومجلسي الشعب والشوري بزواج المحارم وأن خلافهم هو خلاف المصلحة من أجل الكرسى وليس خلاف تصادم .
وأكد الحريري أن المسار الذي يسير فيه العسكر وفلول الوطني والإخوان والسلفيون

هو مسار معاكس للتاريخ ولابد أن يكون مصيره أن يضعف يوم بعد يوم والثورة مستمرة وأن الثوار هم الذين ستؤول إليهم مقادير الوطن فى نهاية الأمر.
وفى تعليقه على أحكام القضاء الإدارى التى صدرت فى اليومين الماضيين أكد علي بطلان إجراءات العملية الانتخابية، وأن الذي كان مكلفا لدعوة الناس للانتخابات رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة وليس  لجنة مكلفة بالإشراف علي الانتخابات وهي ليست سلطة ؛ ولذا فهذا العمل غير قانوني، وبالتالي لو تشبث المجلس العسكري بإجراء الانتخابات الرئاسية فسوف تكون باطلة مثل الانتخابات البرلمانية .
وأعلن أن انتخابات مجلسى الشعب والشورى سوف تجرى مرة ثانية فى غضون أشهر قليلة ووصف مجلس  الشعب بأنه في حكم المحلول وسوف يكون لدينا إعادة انتخابات مجلس شعب وشوري وانتخابات المحليات .
اكد الحريرى ان هناك المليارات من الجنيهات التى تهدر فى مصر ومنها ما يقرب من 50 مليار على دعم الوقود للاغنياء و15 مليارا دعما للخامات و63 مليارا ضرائب متأخرة لم يتم تحصيلها و25 مليارا مخزونا راكدا من السلع وأنه بقليل من التدبير والحكمة سوف ننجح فى وضع مصر فى مسارها الصحيح .
واشار الحريرى الى عدم امكانية تنازل اى من المرشحين الليبراليين او الاشتراكيين لصعوبة ذلك واختلاف بين كل منهم فكريا واننى تحدثت مع حمدين صباحى وهشام البسطويسى واكدت لهم اننا لا يمكن ان نتفق تماما ويجب ان
يسود بيننا الاحترام .
قال الدكتور الزغبى  عضو مجلس الشعب  ان التحالف الشعبي لا يعقد مؤتمرات حاشدة وقال كنا في الفيوم نعمل مظاهرات من 20 فردا  ومن كان يرانا كان يؤكد اننا لن نستطيع ان نفعل شيئا ولكن مع الترابط والأمل الحقيقي حققنا ما نريد وقال نحن أفرادا وأحزابا وجماعات نقف بجوار المواطن المصري الحقيقي وبجوار من يمثلون أكثر من 80 % من الشعب المصري ونقف بجوار الفلاحين والعمال والعاطلين.
اكد الزغبى ان المواطن المسيحي له كل الحقوق وعليه كل الواجبات لأنه مواطن مصري وأشار الي 70% من الشعب المصري يعيش تحت خط الفقر وان الدولة مختطفة في أيدي مجموعة صغيرة. وأعلن ان من يقول ان الشريعة هى المصدر الرئيسى للتشريع مخطئ وانما فى  مصر "أمريكا هي المصدر الرئيسي للتشريع".
وقال كنا في ايران والكلام الذي كان يقال عن مصر وتقديرهم لمصر جعلنا في حالة حرج وأشار الي ان الدعوات الي مايسمي اقتصاد السوق يتحول الي رأسمالية متوحشة و عندما يقول مرشح للرئاسة بعد ثورة عظيمة يقول مثلي الأعلي حسني مبارك فهي كارثة .ونحن هنا لندافع عن أهلنا بتشريع قوانين محترمة تغير من قيمة وحياة المواطن المصري واالبرلمان المصري له سلطات واسعة ويمكن أن يؤدي دوره ولكن نزعت أنيابه وعندما يتم تقدم قانون لالغاء قانون التصالح المشؤم الذي يتيح لأي مستثمر سرق ونهب ان يتصالح مع الدولة ويدفع فرق السعر فقط وهو قانون يقول اسرق وانهب . وقدمنا مشروع قانون لإلغاء المادة.
ومن جانبه، قال محمد عبد الحكيم منسق حزب التحالف الشعبي الاشتراكي بالفيوم: "نحن فخورون بأننا اشتراكيون لنا مبادئ لم نتخل عنها رغم كل التضليل خلال السنوات الماضية.
وقال عبد الغفار شكر وكيل مؤسسي حزب التحالف الشعبي الاشتراكي:" إننا أمام جيل جديد أطلق شرارة ثورة 25 يناير وفتح الباب أمام الشعب المصري حتي نستعيد زمام المبادرة في بلدنا وهو جيل دفع الثمن من أرواح مئات الشهداء ودماء آلاف المصابين وهذا الجيل هو من يفتح الباب أمام مصر لإجراء تغيير ثورى".

أهم الاخبار