حملة صباحى: أبو الفتوح وموسى رفضا مناظرة صباحى

الشارع السياسي

الخميس, 10 مايو 2012 15:40
حملة صباحى: أبو الفتوح وموسى رفضا مناظرة صباحىحمدين صباحي
كتبت – نهى الطاهر:

كشفت حملة المرشح الرئاسي حمدين صباحى عن رفض بعض مرشحى الرئاسة لمناظرة المرشح الرئاسي حمدين صباحى.

وأشارت الحملة إلى أن هذا الامر تسبب فى قيام الفضائيات بإلغاء المناظرات المقرر عقدها مع عدد من المرشحين واستبدالها بعمل لقاءات فردية مع المرشحين.
وأوضحت الحملة أن د.عبد المنعم أبو الفتوح رفض مناظرة صباحي، مبررا موقفه بقوله: "أنا وحمدين على أرضية واحدة وليس مفيدا إجراء مناظرة بيننا"، كما أن عمرو موسى رفض هو الآخر عرضا لعدد من القنوات لمناظرة صباحي.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذي عقدته حملة حمدين صباحى اليوم

الخميس بمقر الحملة الرئيسي بالمهندسين للكشف عن ملابسات الأخبار المتداولة إعلاميا حول مناظرات مرشحى الرئاسة.
وقام أعضاء الحملة بعرض بعض الرسائل الالكترونية والمخاطبات التى وصلتها من بعض القنوات الفضائية بعد إعلان القائمة النهائية للمرشحين من قبل اللجنة العليا للانتخابات والتى تطلب موافقة صباحى على عقد مناظرات مع باقى المرشحين.
مؤكدين أن الحملة ردت بالموافقة الا ان القنوات أخطرتها بعد ذلك بأن المناظرات تم إلغاؤها، وسوف تعتمد البرامج على لقاء المرشحين بشكل فردى
على التوالى فى حوار شامل يضم جمهورا وبعض الخبراء لمناقشة البرامج الانتخابية للمرشحين.
ومن جانبه، قال المخرج خالد يوسف عضو حملة دعم حمدين صباحى: إن هذه المناظرات هى حق للشعب المصرى لاختيار رئيس جمهوريتهم بنزاهة وشفافية، وأن تهرب البعض منها يثير الغموض والتشكك حولهم.
متسائلا: "لماذا يخشى مرشح عرض نفسه على الشعب بأكمله من مناظرة منافس إلا إذا كان هناك ما يريد إخفاءه؟".
واضاف المنتج محمد العدل أن "الدعاية الانتخابية لبعض المرشحين تجاوزت الحد الأقصى المقرر من لجنة الانتخابات، وهو ما يؤدى الى انتفاء عنصر التكافؤ بين المرشحين، ويهدد نزاهة الانتخابات"، مطالبا جميع المرشحين بالكشف عن مصادر تمويل حملاتهم، وكذلك الإعلان عن ذمتهم المالية على الشعب أسوة بما فعل حمدين صباحى.

أهم الاخبار