فى الاجتماع الوزارى لحركة عدم الانحياز..

مصر تدعو للتضامن مع مطالب الأسرى الفلسطينيين

الشارع السياسي

الأربعاء, 09 مايو 2012 17:21
مصر تدعو للتضامن مع مطالب الأسرى الفلسطينيين
كتبت- سحر ضياء الدين:

أكد محمد عمرو وزير الخارجية فى الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري لمكتب تنسيق حركة عدم الانحياز بشرم الشيخ أن هذا المؤتمر المهم أول حدث دولي رفيع المستوى يقام على أرض مصر بعد ثورة 25 يناير المجيدة.

وأضاف أن الثورة أسفرت عن تغييرات جذرية - لا رجعة فيها - فى مختلف مناحي الحياة المصرية، كما عززت قدرة مصر على الاضطلاع بدورها التاريخي على صعيد السياسة الخارجية، بما فى ذلك دورها فى مختلف المحافل الدولية وفى مقدمتها حركة عدم الانحياز، التي تشرف مصر برئاستها منذ يوليو 2009، وحظت بدعمها في خطاها نحو مستقبل مشرق واثق يقوم علي الحرية والمساواة والعدالة .. هذه المبادئ النبيلة التي شكلت دوماً منهج وأهداف حركة عدم الانحياز، والتي عملنا معاً لتحقيقها علي مدى خمسين عاماً من العمل الجماعي.
واشار الى ان حركة عدم الانحياز منذ تأسيسها بدعم ومساندة حق الشعب الفلسطيني الشقيق في نضاله التاريخي لاستعادة وممارسة كافة حقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه الأصيل في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة، ومن هنا أجدد أهمية

استمرار دعم الحركة لجهود الاعتراف بالدولة الفلسطينية علي حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، حيث وصل عدد الدول المعترفة بدولة فلسطين إلي 134 دولة، من بينهم 12 دولة اعترفت بها خلال الرئاسة المصرية للحركة.
وفي هذا السياق أشدد علي أهمية أن يحظي الطلب الفلسطيني للانضمام كعضو كامل إلي منظمة الأمم المتحدة برعاية الدول الأعضاء والمراقبين في الحركة، سواء في الجمعية العامة أو في مجلس الأمن، وأدعو باقي الدول التي لم تعترف بعد بالدولة الفلسطينية للقيام بذلك دعماً لمساعي تحقيق سلام عادل ودائم في منطقة الشرق الأوسط علي أساس المقررات الدولية ذات الصلة فى هذا الشأن.
وشدد علي المسئولية الخاصة لمجلس الأمن والرباعية الدولية في هذه المرحلة التاريخية من خلال الدفع نحو استئناف المفاوضات المباشرة، وتحديد إطار زمني واضح لانتهائها وإعلان إقامة الدولة الفلسطينية، مع اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالوقف الفوري لسياسة الاستيطان
غير الشرعية التي تتبعها الحكومة الإسرائيلية سعياً  لتغيير الوضع علي الأرض علي نحو يتناقض مع الاسس الرئيسية لعملية السلام.
   ودعا فى إطار التضامن المستمر للحركة مع المحن الإنسانية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية، فإن مصر تدعو جميع أعضاء الحركة الى التضامن مع المطالب العادلة للأسرى والمحتجزين الفلسطينيين فى السجون الاسرائيلية، خاصة فى ظل الظروف غير الانسانية التي يعيشون فيها والتي دفعت بعضهم الى الاضراب عن الطعام فى الآونة الأخيرة. وايماناً من مصر بأهمية هذه القضية، فسيعقد مكتب التنسيق على المستوى الوزارى، اجتماعاً خاصاً صباح غد للاستماع إلى تقرير من وزير الأسري والمحتجزين الفلسطينيين ولاعتماد الاعلان الخاص الذي أعده كبار المسئولين حول هذه القضية المهمة في متابعة للإعلان السابق حول هذه القضية الذي اعتمدناه في الاجتماع الوزاري.
واختتم كلمته بأن استمرار نجاح الحركة سيظل دائماً رهناً بوحدتها واحترامها للتنوع بين أعضائها، وبالاستفادة من الخبرة التي اكتسبتها في تعظيم قدرتها علي التفاعل الإيجابي مع التطورات المتسارعة علي الساحة الدولية، ومن خلال البناء علي الثوابت الراسخة التي قامت عليها، في إطار رؤية واضحة للمستقبل، تتصف بالاستمرارية والتطور، وتبتعد عن التخلي عن أي من مبادئ الحركة النبيلة أو أهدافها السامية، وتضمن ترجمة الزيادة العددية للدول الأعضاء في الحركة إلي زيادة نوعية تتناسب مع قدرتها علي التأثير في الأحداث الدولية.

أهم الاخبار