افتتاح مؤتمر"عدم الانحياز" بحضور أكثر من120 دولة

الشارع السياسي

الأربعاء, 09 مايو 2012 11:19
افتتاح مؤتمرعدم الانحياز بحضور أكثر من120 دولةمحمد كامل عمرو
كتبت سحر ضياء الدين

انطلقت صباح اليوم الأربعاء في مدينة شرم الشيخ أعمال المؤتمر الوزاري لمكتب تنسيق حركة عدم الانحياز على مستوى وزراء الخارجية بمشاركة أكثر من 120 دولة.

وأكد محمد عمرو وزير الخارجية رئيس وفد مصر أن ثورة يناير أسفرت عن تغييرات جذرية - لا رجعة فيها - في مختلف مناحي الحياة المصرية، وعززت قدرة مصر على الاضطلاع بدورها التاريخي على صعيد السياسة الخارجية، بما في ذلك دورها في مختلف المحافل الدولية وفي مقدمتها حركة عدم الانحياز، التي تشرف مصر برئاستها منذ يوليو 2009 ، وحظت بدعمها في خطاها نحو مستقبل مشرق واثق يقوم على الحرية والمساواة والعدالة.
وعبر عمرو - في كلمة مصر أمام الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري لمكتب تنسيق حركة عدم الانحياز المنعقد حاليا في شرم الشيخ - عن سعادته بأن يكون هذا المؤتمر الهام أول حدث دولي رفيع المستوى يقام على أرض مصر بعد ثورة 25 يناير المجيدة، والتي خرجت فيها جماهير شعبها - وفي طليعتهم الشباب - مطالبة بالتغيير السلمي من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وكان للجماهير ما أرادت، واستطاعت أن تفرض كلمتها، حيث وقفت قواتها المسلحة إلى جانبها، على نحو اتسق مع مبادئ هذه المؤسسة الوطنية العريقة.
وتضم الحركة 120 دولة من

أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية والوسطى والكاريبى، وتعتبر ثاني أكبر تجمع بعد الأمم المتحدة، وتأتي أهمية الحركة من
منطلق أنها تضم دولا رئيسية تلعب أدوارا مهمة على الساحة الدولية والإقليمية وتؤخذ قراراتها بعين الاعتبار في القضايا الدولية، حيث أنها تمثل اليوم نسبة 60% من عدد الدول في الأمم المتحدة وبالتالي تشكل كتلة تصويتية كبيرة، كما تمثل أكثر من نصف سكان العالم. وتبدي مصر اهتماما كبيرا لحركة عدم الانحياز ولضرورة الحفاظ عليها لما تتمتع به من ثقل إقليمي ودولي كبيرين باعتبارها تضم ما يقرب من ثلثي دول العالم الأعضاء
بالأمم المتحدة، ومن ثم تمثل كتلة تصويتية لا يستهان بها ويتعين العمل على توثيق العلاقات بين دولها للدفاع عن مصالحها ومصالح شعوبها.
تناقش القمة عدة تقارير هامة خاصة بالبطالة وقضايا الشباب والتحولات الديمقراطية في المنطقة العربية.


 

أهم الاخبار