الشحات: انتماء مرشح رئاسى للإخوان "عيب"

الشارع السياسي

الثلاثاء, 08 مايو 2012 20:02
الشحات: انتماء مرشح رئاسى للإخوان عيب
كتب – بسام مهران:

أكد المهندس عبد المنعم الشحات المتحدث الرسمي للدعوة السلفية بالإسكندرية أن انتماء مرشح رئاسي لجماعة الإخوان المسلمين يعد "عيب انتخابي"، وهذا كان أحد عوامل قرار الجماعة بعدم تقديم مرشح، مشيرا إلي أن هذا العيب الانتخابي كان موجودًا في المهندس خيرت الشاطر، وأيضا في الدكتور محمد مرسي.

وأوضح أنه بالنسبة لخيرت الشاطر كان من الممكن التغاضي عن هذا العيب، نظرا لارتباط اسمه بمشروع النهضة، ولكن المهندس "خيرت" نتيجة ارتباط مشروع النهضة باسمه، كان يمكن لهذه الميزة أن تجبّ ذلك العيب، وهي موازنات بينتُها في غير هذا الموضع لا أريد أن أعيدها.
وأضاف في مقال له على موقع - أنا سلفي – رداً على مقال د. محمود غزلان المتحدث باسم الإخوان والذي انتقد فيه الدعوة: من باب المكاشفة فإن هذا التخوف يطول أبناء الحركة الإسلامية ذاتها استنادًا على تجارب، منها: الموقف العنيف من بعض مؤيدي الدكتور "مرسي" ضد كل

مَن أيد الدكتور "أبو الفتوح".
وأشار إلى  أن كل مرشح مِن المرشحين الإسلاميين ذكر أنه لم يترشح إلا بعد أن ألح عليه بعض المخلصين والناصحين والمقربين بأنه الأنسب لهذه المرحلة، بل أن منهم مَن أبدى مرونة أعلى من ذلك، وهو الدكتور "العوا" الذي أحل "حزب الوسط" - الذي أقنعه أصلاً بالترشح - مِن قرار دعمه، كما أن الدكتور "العوا"، والدكتور "أبو الفتوح" قد أبديا استعدادهما للتنازل للمرشح الذي سوف تتفق عليه كل القوى الإسلامية، بخلاف الإخوان الذين قالوا: إن مرشحهم هو المرشح الإسلامي الوحيد أو أنهم يرحبون بالمرشح الإسلامي التوافقي شريطة أن يكون هو الدكتور "مرسي".

وأكد الشحات: "لم تكن لنا مصلحة خاصة في دعم المهندس "خيرت الشاطر"، ولم نحوِّل انتماءنا التنظيمي إلى راية عصبية جاهلية، كما أنها

ليست في خصومة مع الدكتور مرسي".
وأضاف: ولكن المصلحة العامة مِن وجهة نظرنا أن نؤيد الدكتور "أبو الفتوح"؛ لضمان وصول مرشح إسلامي على الأقل للإعادة، وفي حالة كون المرشح هو الدكتور "مرسي"، وتمت الإعادة بينه وبين مرشح غير إسلامي؛ فلا شك أننا سنقف خلفه بكل قوة.
كما شدد على انه أثناء دعمنا للدكتور "أبو الفتوح" لن نستهدف إطلاقًا جمهور الدكتور "مرسي"؛ لتغيير قناعتهم، فهذا ما لم نفعله يوما إن كانت المنافسة في البرلمان تعود علينا مباشرة، فكيف نفعله اليوم؟.

وتابع قوله: أحسب أننا في "الدعوة السلفية" تميزنا بموقف وسط في قضية العمل الجماعي يؤدي المصلحة الشرعية مِن الاجتماع على الطاعات، ويتجنب أمراض الغلو في مفهوم السمع والطاعة.
وكما أننا لم نُعرِ اهتمامًا بالاتهامات التي وُجهت إلينا بالتبعية عندما هممنا بتأييد المهندس "الشاطر"، فكذلك لن نعير الاتهامات التي وجهت إلينا بالحزبية عندما لم نؤيد الدكتور "محمد مرسي" اهتمامًا؛ لا سيما أننا أيدنا شخصًا ليس منا".
كما أكِّد أن أي مقارنة انتخابية يقتضيها الحال أو إجابة سؤال بين الدكتور "مرسي" والمهندس "خيرت"، أو بينه وبين الدكتور "أبو الفتوح" لا تعني بأي حال من الأحوال أي طعن في الدكتور "مرسي".

أهم الاخبار