رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دفاع ضباط كرداسة: المتظاهرون جهلاء

الشارع السياسي

الثلاثاء, 08 مايو 2012 11:34
دفاع ضباط كرداسة: المتظاهرون جهلاء صورة أرشيفية
كتب – محمود فايد

واصلت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشارعصام خشبة اليوم الثلاثاء الاستماع الي دفاع المتهمين بقتل متظاهري مدينة كرداسة وإمبابة بالجيزة المتهم فيها 123 ضابطا وأمين شرطة بتهمة قتل 6 متظاهرين والشروع في قتل 18 آخرين أثناء المظاهرات السلمية التي حدثت يومي 28 و29 بأحداث جمعة الغضب.

ودفعت هيئة الدفاع عن المتهمين بانعدام الركن الجنائي والمادي والمعنوي في هذه القضية التي تنظرها المحكمة خاصة بعد تضارب أقوال شهود الإثبات المبنية علي أقوال مرسلة دون رؤية أو مشتبه بالإضافة الي عدم وجود دليل قاطع وواضح  يفيد بقيام المتهمين بقتل المتظاهرين بشكل علني

.
وأشاروا إلى أن أقوال شهود الإثبات اختلفت وتباينت من حيث نوعية السلاح المستخدم وأماكن تواجد المتهمين وقت الأحداث.
وأضافت هيئة الدفاع عن المتهمين أن جميع المتظاهرين الذين خرجوا في محيط كرداسة ما هم إلا مجموعة من الجهلاء والاغبياء والمسجلين خطر الذين كانوا يعملون علي التخريب والتدمير وإشعال الحرائق وليس المطالبة بإسقاط نظام فاسد
قائلين : "متظاهرو كرداسة كلهم جهلاء وبيبصموا بأيديهم ورجليهم".
واستشهدت هيئة الدفاع بأحداث العباسية الاخيرة التي حدثت في محيط وزارة الدفاع, مشيرين الي أن
هؤلاء الجهلاء مازالوا يعبثون بأمن الوطن فبعد أن نجحوا في كسر وزارة الداخلية يريدون أن يكسروا وزارة الدفاع لنشر الفوضي في الشارع المصري.
وأكدت هيئة الدفاع علي أن المتهمين جميعا كانوا في حالة الدفاع الشرعي عن أنفسهم وأنهم استنفدوا جميع وسائل التهدئة مع المتظاهرين وقت هذه الاحداث وطالبوهم بعدم اقتحام القسم الا إنهم لم يستمعوا لهم وأصروا علي إشعال الحرائق في المداخل الرئيسية له وسرقة سجلاته وتهريب المساجين واستيلائهم علي 373 قطعة سلاح من القسم.
وقدمت هيئة الدفاع حافظة مستندات لهيئة المحكمة أفادت بأن جميع شهود الإثبات في هذه القضية مسجلين خطر وتم ضبطهم في قضايا عدة وقام المتهمون نفسهم بإلقاء القبض عليهم في تهم تنوعت بين قضايا مخدرات وسرقة وآداب وأنهم يسعون للانتقام من المتهمين.


 

أهم الاخبار