رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برهامى: البعض يسقط البلاد باسم السلفية

برهامى: البعض يسقط البلاد باسم السلفيةياسر برهامي
كتب - بسام مهران:

علق الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية على أحداث العباسية قائلا: "إن الدعوة تنهى عن الفتنة، وتقول: مَن أصر على الاعتصام الذي ننهى عنه؛ فعنده "ميدان التحرير"، ولابد من الضوابط الشرعية في ذلك".

وأضاف أن الدعوة تنصر هؤلاء على أهوائهم بدعوتهم لفض الاعتصام وعدم المشاركة فيه، ومراعاة المصالح والمفاسد؛ حتى لا يكررون نفس أخطاء سنة 81 وما بعدها، وما حدث فيها مِن صد عن سبيل الله، والمصيبة أن يتم ذلك اليوم باسم "السلفية" بعد أن فشلت محاولاتهم السابقة باسم "الجهاد"، وأصبح الناس يقبلون "الدعوة السلفية"؛ فهم بما يفعلون يسعون إلى تشويهها وسبها، وسب "حزب النور"، بل تكفير مَن يخالفهم! فإلى الله المشتكى.


وكان أحد قراء موقع – صوت السلف – قد وجه سؤالا للشيخ ياسر برهامي قائلا: "ما العمل في القتل الدائر في العباسية؟ أنا لا أوافق على الاعتصام، لكن أنا أتحدث

عمن يموتون...ألا يمكن نصرتهم بأي شيء؟ لماذا لا ننزل؟! لماذا لا نُصعِّد لهجة الحوار للدفاع عنهم؟! بصراحة يا شيخنا أنا خائف أن الله يسألني: لماذا لم أنصرهم - ولو حتى كما فعلنا في "محمد محمود" بالتواجد الكثيف والمساعدات الطبية-؟ لا أدري كيف أجيب؟".


ورد برهامى: إن العمل هو الانسحاب مِن "ميدان العباسية"، هذا هو نصرتهم؛ لأن قتال الفتنة لا يسعنا أن نشارك فيه، خصوصًا مع وجود اعتداء من أطراف لا ندري مَن يحركها، ولا يجوز لنا أن نبني على مجرد الظن دون بينات، وهناك اعتداء أيضًا من الطرف الآخر، وإعداد سلاح وزجاجات حارقة، ومحاولات اختراق للأسلاك الشائكة لاقتحام وزارة الدفاع؛ فكيف مع هذا ومع كونهم لا يسمعون لنا ولا لغيرنا إلا لمن يأمرهم

"بالجهاد المزعوم"؟!


وأضاف: ثم المطالبة بسقوط "حكم العسكر"؛ فمن يتولى الأمر في هذه المرحلة الحساسة قبيل انتخابات الرئاسة, متسائلا وهل لأن رجلاً خرج مِن سباق الانتخابات فلتهدم الانتخابات، بل البلد كلها، وتحول إلى فوضى؟!.


وتابع برهامي قوله: "وللأسف إن خيار الفوضى هو المطروح فعليًا لدى هؤلاء بالتصريح لا بالاستنتاج أو التحليل السياسي، وأمر الدماء لا يعبأون به رغم تنبيههم مرات ومرات... لكن عند بعضهم أنه لا بأس مِن أن يقتل خمسة ملايين في سبيل إقامة الدولة الإسلامية - في زعمهم -! وهل بعد قتل خمسة ملايين مصري ستبقى دولة أصلاً حتى تكون إسلامية؟! أم سيبقى الخراب والفوضى والدمار والحرب الأهلية، ثم التقسيم الذي يريده الأعداء؟!.


وشدد على أنه إذا أصر مَن يشارك في هذه الاعتصامات غير السلمية، وتحت قيادة مَن يدعو للنزول بالسلاح لقتل "المجلس العسكري" وهو بالقطع لن يصل إليهم، بل سيصل إلى المجندين والضباط الصغار الذين لا ذنب لهم في هذه القضية العجيبة-، بل لا يصح أن يُسمح لهؤلاء الساعين للفوضى بإسقاط الدولة المصرية - إذا أصر مَن يشارك في هذه الفتنة... تقول لنا: أين الدعوة ممن يُقتلون؟!.

 

أهم الاخبار