احتجاجاً على اعتقال زملائهم

إضراب العاملين بقناة 25 يناير عن العمل

إضراب العاملين بقناة 25 يناير عن العمل
الإسكندرية - شيرين طاهر:

قام العشرات من العاملين في قناة مصر ٢٥ بعمل وقفة احتجاجية امام مجلس الدولة بالإسكندرية واعلنوا دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام اعتراضا علي قرار حبس زملائهم ١٥ يوماً علي ذمة التحقيق من قبل النيابة العسكرية، وذلك علي الرغم من إخلاء سبيل بعض الصحفيين التابعين لمؤسسات أخري وقيام محامي القناة بتقديم المستندات التي تفيد انتماءهم الوظيفي للقناة وأن الإدارة كلفتهم بمتابعة وتغطية أحداث العباسية.

وقال فهد أبو مرزوقة مراسل القناة بشمال سيناء إن الإضراب عن الطعام

هو إجراء اعتراضي تصعيدي تجاه المجلس العسكري والنيابة العسكرية التى أصبحت نسخة من النيابة "الملاكي" للعهد البائد، التي كان يتم تحريكها بواسطة أمن الدولة محملاً المجلس العسكري وإدارة الشئون المعنوية المسئولية الكاملة عن صحة الزملاء وحياتهم.

كما دخل عدد آخر من العاملين في قسم المونتاج في إضراب عن الطعام اعتراضاً علي نفس السبب، وقال حسام رمضان علي صفحته الشخصية علي الفيس بوك "وقفت بذهول

عاجزا عن التصرف تجاه اعتقال أصدقائي وأحبائي وودت أن يكون لي رد فعل يعبر عما بداخلي من ضيق ولذلك قررت تضامنا مع أصدقائي المعتقلين من قبل مجلس العار إعلان دخولي في إضراب عن الطعام لحين الإفراج عن إخوتي وزملائي فرج الله عنهم .... ويسقط حكم العسكر"

وكانت قناة مصر ٢٥ قد أعلنت اعتقال طاقمها من مسجد النور وميدان العباسية، وهم الزملاء أحمد فضل وأحمد عبدالعليم ومصعب حامد وحسن خضري والمصور أحمد لطفي، كما قامت بمصادرة معدات التصوير التي بحوزتهم وتم اصطحابهم إلي النيابة العسكرية للتحقيق ثم إلي سجن استقبال طرة، بعد قرار حبسهم ١٥ يوماً علي ذمة التحقيقات.
 

أهم الاخبار