رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبدالجواد يطيح"‬بالحيني‮" ‬

الشارع السياسي

الأربعاء, 24 نوفمبر 2010 15:51
كتب:أشرف كمال

حظي حسن عبدالجواد، مرشح الوفد علي مقعد الفئات بمطاي، بتأييد جماهيري والتفاف أهالي المركز حول برنامجه الانتخابي الذي يضع حلولاً فعلية لكل مشاكل المركز والتي كانت سبباً
فى خروج الحيني خارج الخدمة والمنافسة قليلاً لكونه كان نائباً للدائرة علي مقعد الفئات في دورة عام 2000 وسقط سقوطاً ذريعاً في دورة 2005 ولم يصل حتي للإعادة والذي يحاول هذه المرة استرداد المقعد لكن رصيده في خدمات الأهالي (صفر) مما أخرجه مبكراً في حين يصارع من أجل البقاء معتز صفوت أبوزيد والذي وصل للإعادة في انتخابات 2005 ضد مرشح الإخوان إسماعيل ثروت ولم يحالفه الحظ
في النجاح في حين أكدت استطلاعات الرأي لأهالي المركز أن كفة الترجيح تميل تجاه »عبدالجواد« لكونه مرشحاً للوفد أقوي أحزاب المعارضة بمصر ولا توجد لديه خطوط حمراء في عرض مشاكل المركز تحت قبة البرلمان المصري ويستطيع أن يعبر عن قضايا الدائرة دون خوف أو ارتعاش من توجيه اللوم للحكومة أو الوزارات، كما يحدث لنواب الصمت الوطني أو من يخرج منهم عن القطيع ويعد »عبدالجواد« المرجع الرئيسي لكل الأمور السياسية بالمنيا وذلك لتمرسه بالعمل السياسي منذ عام 74 وأطلق
»عبدالجواد« دعوته الانتخابية في جولاته بقري المركز تحت شعار: دعوة الشعب لتملك الوطن والتي لاقت تأييداً غير مسبوق بالدائرة.

وتعد فرص نجاح »عبدالجواد« قوية وذلك لكونه المرشح الوحيد علي مقعد الفئات بقطاع أبوعزيز الذي يمتلك 43 ألف صوت والتي تلتف حوله مؤيدة وداعمة له علي أمل الفوز بمقعد برلماني من الناحية الشرقية في حين دك »عبدالجواد« حصون الوطني بالقري الغربية والتي أيدت هي الأخري البرنامج الانتخابي الطموح لمرشح الوفد والذي يضع حلولاً فعلية لمشكلة البطالة وانخفاض منسوب مياه الري وتلوث مياه الشرب وتكدس التلاميذ بالفصول وانخفاض نسبة الفرد من الخبز، والفساد المالي والإداري بالأجهزة الحكومية والقضاء علي الفساد والمحسوبية وإهدار المال العام بالمنيا والتي أصبحت تكية يتربع عليها الناهبون لثرواتها غير مبالين بمحدودي الدخل والمعدمين والمشردين نتيجة سياسة حكومة الحزب الحاكم.

أهم الاخبار