الإصلاح السلفى للعسكرى: أين قوتكم مع البلطجية؟!

الإصلاح السلفى للعسكرى: أين قوتكم مع البلطجية؟!
كتب- سعيد المصرى:

استنكرعطية عدلان رئيس حزب الإصلاح السلفى "تحت التأسيس" استخدام المجلس الأعلى للقوات المسلحة للقوة الغاشمة في تفريق المعتصمين السلميين في ميدان العباسية، خاصة مع وجود العديد من الأطفال والنساء وكبار السن.

وتساءل الحزب –عبر بيان له اليوم- عن غياب هذه القوة الجبارة أثناء الاعتداء على المعتصمين السلميين من قبل البلطجية والمأجورين والقتلة خلال الأيام السابقة والذي أسفر عن سقوط عشرات الشهداء من خيرة شباب مصر، مطالبا المجلس الأعلى

للقوات المسلحة بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين خلال أحداث العباسية، متعجبًا من اعتقال العشرات من المتظاهرين والمعتصمين في الوقت الذي لم يتم اعتقال البلطجية والمأجورين والقتلة خلال الأيام السابقة.
كما طالب الحزب جميع القوى السياسية والثورية بالمحافظة على سلمية الثورة باعتبارها السلاح الأقوى في مواجهة الظلم والطغيان، محذرًا من محاولة بعض المشبوهين فضلاً عن المأجورين تحويل
مسار الثورة السلمي إلى مسارات أخرى لا تناسب الأوضاع المصرية وتدفع البلاد إلى النفق المظلم.
في الوقت نفسه، ناشد الحزب المجلس العسكري بحماية حق الشعب في التعبير عن رأيه بكافة الطرق السلمية سواء المظاهرات أو الاعتصمات أو المسيرات، محذرا العسكرى وفلول النظام البائد من اتخاذ الأحداث الجارية ذريعة للانقلاب على الإرادة الشعبية خاصة تأجيل الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن الشعب المصري مستعد لتقديم المزيد من التضحيات لاستكمال ثورته المباركة.
جدير بالذكر أن الاحزاب السلفية فى مصر خمسة هم حزب النور والأصالة وثلاثة تحت التأسيس حزب السلام والتنمية والفضيلة والإصلاح السلفى.

أهم الاخبار