فجرها النائب الوفدى علوى حافظ...

بدء التحقيق فى تلاعب سالم بالمعونة العسكرية

بدء التحقيق فى تلاعب سالم بالمعونة العسكريةحسين سالم
بوابة الوفد - صحف:

بدأ جهاز الكسب غير المشروع تحقيقات سرية موسعة حول مصادر ثروات رجل الأعمال الهارب في إسبانيا حسين سالم وإقرارات الذمة المالية له‏، ‏والتي كان قد تقدم بها للجهاز بهدف الكشف عن جميع مصادر ثروته وتطورها منذ عام2000 إلي عام2008 وتعديلاته، حيث قدم إقرار الذمة المالية تنفيذا للقانون رقم62 لسنة1975 بشأن الكسب غير المشروع.

وبدأ التحقيق طبقا لما نشر في صحيفة الاهرام في عدد اليوم السبت، وفقا لأوراق القضية التي تحمل رقم43 لسنة2011 رصدت تفاصيل العلاقة المالية المشبوهة بين مبارك وحسين سالم وتورط الأخير في فضيحة شركة EATSCO أو الشركة المصرية الأمريكية للنقل عام1983 والتي سبق أن تم ذكرها في كتاب الحجاب للكاتب الأمريكي المشهور بوب وودوارد الذي كشف فيه عن الأعمال المشبوهة للشركة التي كان يشارك فيها سالم بنسبة51% وشريكه كلاينس عميل المخابرات الأمريكية بنسبة49%.
وارتكب حسين سالم فيها تجاوزات مادية كبيرة من خلال التلاعب في فواتير الشحن الصادرة من الشركة والخاصة بعمليات الشحن والنقل البحري لشحنات أسلحة أمريكية ضمن برنامج المعونات الأمريكية إلي مصر.
وكشفت الجهات الأمريكية المبالغة في تقدير قيمة الفواتير الخاصة بأعمال شركةEATSCO ليبدأ

مراجعة أعمال الشركة بالكامل ويكتشف تلاعبها في مبالغ وصلت إلي8 ملايين دولار أمريكي في ذلك الوقت, وطبقا لمستندات القضية الأمريكية التي تضمنها ملف التحقيق فإن سالم اعترف بارتكابه التزوير في فواتير الشحن الخاصة بالشركة فيما يتعلق بتكلفة شحن البضائع العسكرية لمصر, وذلك خلال الفترة من نوفمبر عام1979 حتي فبراير1982.
وقدم سالم خلال تلك الفترة فواتير مزورة في34 شحنة وفي21 يوليو1983, وافق حسين سالم علي دفع مبلغ3 ملايين دولار لتسوية كل الخلافات وإغلاق أي قضايا, ودفع غرامة20 ألف دولار لتسوية الموضوع, أما كلاينس فقام بدفع غرامات مقدارها130 ألف دولار لتسوية كل الدعاوي المدنية.
واشارت الصحيفة إلي أن تورط رجل الأعمال في فضيحة صفقة السلاح والتي فجرها لأول مرة في مصر النائب الوفدي الكبير علوي حافظ في جلسة مجلس الشعب بتاريخ5 مارس1990 وحصلت علي نسخة من مضبطة الجلسة والتي قال فيها حافظ بالحرف الواحد: "لقد تجمعت لدي وثائق عن فضائح ارتكبها بعض الكبار, كلهم لصوص,
كلهم نهبوا مصر".
وتابع قائلا: "الوثائق التي أمامي كثيرة وسأودعها أمام مجلسكم الموقر وهي كلها إدانة لشخصيات كبيرة, محاضر رسمية موثقة, أفلام فيديو ممكن تشوفوها حضراتكم, وخطابات رسمية بتوقيعات مسئولين مصريين وأجانب, ومضابط رسمية لمجلس الشيوخ الأمريكي وتقارير رسمية للجان الكونجرس الأمريكي ووزارة العدل الأمريكية, كشف بأسماء شخصيات مصرية وعالمية أبدت استعدادها للشهادة أمام أي لجنة استماع أو تحقيق برلمانية يحددها مجلسكم الموقر وشهود عيان مصريين وأجانب".
واضاف ان من بين هذه الوثائق فحوي جلسات المحكمة الأمريكية التي كانت تحاكم حسين سالم في القضية رقم147 لسنة1983, وباعتباره رئيسا لشركة وهمية تسمي أتسكو يشارك فيها بعض كبار المسئولين في مصر وعناصر ملوثة ومشبوهة من عملاءc.i.a, قائلا: "لقد كان اعتراف هذا اللص يا نواب الشعب المطحون هو بداية رفع الأقنعة عن فضيحة كبري في عالم القروض العسكرية لمصر.
وكانت المفاجأة عندما قدم ممثل النيابة للمحكمة الأمريكية مظروفا أصفر مغلقا بالشمع الأحمر, وطلب من هيئة المحكمة أن تفتحه سرا لأنه يضم أسماء متهمين مصريين, ولكن نظرا لحساسية أسمائهم ومواقعهم في الحكومة المصرية رأت النيابة عدم إعلان أسمائهم في الجلسة. ومن بينهم رئيس وزراء ووزير سابق ومنير ثابت شقيق زوجة الرئيس المخلوع"..
وواضحت الصحيفة ان منير ثابت متورط في القضية لانه كان يعمل في الملحقية العسكرية في السفارة المصرية بواشنطن وكان يسهل الإجراءات الإدارية المتعلقة بنقل وشحن المعدات العسكرية إلي مصر من خلال شركة حسين سالم.

 

أهم الاخبار