رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علاء‮ ‬غراب: المواصلات مشكلة أوسيم‮

الشارع السياسي

الأربعاء, 24 نوفمبر 2010 15:26
كتبت:نسمة السهيتي

 

جاهد لحل مشاكل أبناء دائرته وملتزم ببرنامج الوفد وعهود الوفد من قديم السنوات وملتزم أمام دائرته بتحديد حقوق المغتربين بالخارج ومطالب بإلغاء قانون الطوارئ وعمل علي توصيل شبكات الغاز بالدائرة خلال فترة حددها المجلس المحلي ووزير البترول له هذا هو علاء غراب رئيس لجنة الوفد بمركز ومدينة أوسيم والمرشح لدائرة أوسيم علي قائمة الوفد.

من هو علاء غراب.. هو سكرتير الهيئة الوفدية وعضو مجلس محلي محافظة 6 أكتوبر ووكيل لجنة الإعلام بمجلس محلي محافظة أكتوبر ورئيس لجنة الوفد بمركز ومدينة أوسيم وأمين صندوق اللجنة العامة لحزب الوفد بمحافظة 6 أكتوبر.

- برنامجي ينقسم الي شقين الأول رقابي والثاني تشريعي.

- انضممت للوفد سنة 1985 وشعرت وقتها وأنا طالب بالجامعة أن البرنامج في الوفد منذ أن كان الباشا فؤاد سراج الدين يطالب بإنقاذ مصر من الفساد السياسي والإداري والاقتصادي الذي نعيش فيه لذلك انضممت الي حزب الوفد.

- برنامجي منقسم الي شق رقابي والآخر تشريعي وهما وظيفة لنائب ويطالب حزب الوفد بإلغاء قانون الطورئ وعودة الإشراف القضائي علي الانتخابات وتحديد حق المغتربين بالخارج للمشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية وذلك لأن قطاعا عريضا من الشعب مهاجرون الي الدول العربية والأوروبية وأطالب بأن تحدد رئاسة الجمهورية انتخاباتها لمدة واحدة قابلة للتجديد، وعن الشق الثاني وهو الخدمي أطالب بتطوير جميع الوحدات الصحية في القري وتزويدها بأطباء متخصصين وفتحها 24 ساعة بدلا من 6 ساعات فقط وأيضا تطوير مستشفي أوسيم المركزي وجعله مستشفي عاما حيث إنه يخدم مواطني قري ومركز أوسيم وقري ومركز منشأن القناطر وأيضا أطالب بإنهاء جميع أعمال الصرف الصحي بقري الدائرة والتي لم ينته العمل بها منذ سنوات طويلة مثل قري البراجيل وجزيرة محمد

وأيضا طناش وبورتوس والكوم الأحمر وحريص كل الحرص علي زيادة حصة قري ومدن الدائرة من مياه الشرب حيث انها ضعيفة جدا ولا تأتي إلا في ساعات الفحر فقط ويجب أن ترصف الطرق الرئيسية التي تربط دائرة أوسيم بالجيزة والقاهرة حيث إنها متهالكة ولم يتم رصفها مند أكثر من 10 سنوات والمطالبة أيضا بإنشاء مدرسة للتعليم الزراعي وأخري للصناعي لدائرة أوسيم حيث إن أبناء الدائرة بأوسيم يذهبون الي محافظات أخري للتعليم الصناعي والزراعي والمطالبة بإنشاء مساكن للشباب ومحدودي الدخل علي أراضي أملاك الدولة الموجودة داخل المدينة والقري التابعة لها والمطالبة بتغطية جميع المصارف التي تشق الكتل السكنية وتؤدي الي التلوث وإنشاء مبني متطور للشهر العقاري بمدينة أوسيم حيث إن الشهر العقاري بمدينة أوسيم عبارة عن شقة بها حجرتان فقط وهذا المكتب يخدم 56 قرية والمكان ضيق جدا ولا يستوعب أعداد المترددين عليه والمطالبة بزيادة حصة الجمعية الزراعية وبنك التنمية والائتمان الزراعي من تقاوي القمح الذي يوزع علي الفلاحين وتطوير منطقة المصانع والعمل علي إنشاء مصانع حديثة تخدم علي الكثير من العمالة وأيضا المطالبة بإنشاء موقف سرفيس لمدينة أوسيم وزيادة عدد أوتوبيسات النقل العام حيث إنه لا يوجد سوي خطين نقل عام فقط ومتهالكين وفي حالة عطل دائم.

- بصفتي عضو مجلس محلي بـ6 أكتوبر قدمت العديد من الخدمات لمواطني الدائرة وشعرت أن دائرة أوسيم في احتياج شديد لنائب قوي يطالب بحقوق هؤلاء المواطنين حيث إن أوسيم والقري التابعة تعيش في

حرمان كبير من الخدمات الأساسية وأيضا أرشح نفسي لكي أكون صوت الوفد داخل مجلس الشعب للمطالبة بحقوق الأمة جميعا.

- أكثرها قضية المواصلات لقلتها بأوسيم والمياه النقية غيرمتواجدة ومنعدمة الآن والصحة هنا متدنية جدا وهذه القضايا تمثل أولوياتي.

- في الوضع الحالي متخوفون جدا وأهل الدائرة يشعرون بأن الحزب الوطني سيقوم بعملية التزوير في الانتخابات وأنهم سيأتون بالعديد من البلطجية ونطمئن أنصارنا أننا سنحاول منع التزوير، ومن جانب آخر الحزب الوطني يحدد دفع مبلغ 100 جنيه للبطاقة الانتخابية.

تزويرها متوقع ولكن لابد أن يتحرك المواطنون والخروج للانتخابات حتي لا يتم تزويرها.

- ترشيح المرأة ضروري لأنها نصف المجتمع ولكن وضع الكوتة للمرأة أو الأقباط يعد هذا شيئا سيئا وما يفعلونه بوجود كوتة للمرأة فهذا يعد ضمانا لكسب مقاعد الوطني.

- سأكون خادما لأبناء الدائرة لأني منهم وحاسس بمشاكلهم وكل ما أشعر بأنه مطلب لهم سأطالب به وأن تكون طلبات مشروعة غير الدور الرقابي.

- هو أعرق حزب سياسي بمصر ونفتخر به لأنه الحائط الصلب لنا وأن الدكتور السيد البدوي رئىس حزب الوفد هو رجل ذو ثقل أخلاقي عريق وسند حقيقي للوفد.

- علاقة قوية جدا بدليل أن في دائرة أوسيم لعدد يتجاوز الـ37 مرشحا وكذلك الصورة بجميع الدوائر ولكن الآن لا يتجاوز الـ12 مرشحا وذلك يعد تحجيما لعملية الدوائر ونجاح مرشحي الحزب الوطني.

- أول ضمان هو الإشراف القضائي وهذا لا يوجد الآن وما يحدث هو الخوف من التزوير والضامن الحقيقي عندئذ هو خروج الناس للانتخابات.

- الحزب لابد أن يكون خلف مرشحه لأن الفرصة ضعيفة جدا لأحزاب المعارضة ولابد من التكاتف لأن البلطجة أصبحت متواجدة الآن فلابد من وجود جبهة.

- طالبت في مجلس محلي المحافظة بإدخال الغاز الطبيعي لدائرة أوسيم ووافق المحافظ ووزير البترول والانتهاء منه عام 2014.

أهم الاخبار