شباب ماسبيرو يرفض مليونية "النهاية"

الشارع السياسي

الخميس, 03 مايو 2012 19:30
شباب ماسبيرو يرفض مليونية النهاية
القاهرة - أ ش أ:

أكد اتحاد شباب ماسبيرو حق التظاهر السلمي لتحقيق المطالب المشروعة التي تسير في إطار مبادئ الثورة المصرية بما يحقق العدالة والمساواة ويرفض الاتحاد أى اراقة لدماء المصريين أو تهديد حياة المعتصمين.

وأعرب الاتحاد فى بيان له اليوم عن أسفه لسقوط ضحايا ومصابين في أحداث العباسية الدامية التي وقعت، مطالبًا بالتحقيق في هذه الأحداث وكشف المتورطين فيها وحذر من أن تلقى

نتائج التحقيقات مصير الأحداث السابقة التي وقعت بماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء وبورسعيد.
وفى إطار الدعوة لمليونية غدًا الجمعة "باسم مليونية النهاية" يرفض الاتحاد مشاركته في هذه المليونية لأن الاتحاد كقوة ثورية يرفض الانسياق وراء دعوات غير واضحة المعالم والمصادر ولا توجد مطالب واضحة عدا تغيير المادة 28 من
الإعلان الدستورى، والتى تمثل في مضمونها صراعًا على السلطة من أجل خدمة مصالح شخصية وتيار بعينه طامع في السلطة، يريد استعراض العضلات من أجل مطامعه السلطوية دون النظر لإراقة دماء الأبرياء.
ورأى الاتحاد أن الدعوة لهذه المليونية تمثل ارهاقًا لقوة الثورة وتفريغًا لطاقتها في صراع بين طرفين ممثلا في العسكر وقوى الاسلام السياسي الذي انقلب على العسكر بعد تحالفهما طوال فترة ما بعد الثورة في الوقت الذي كانت فيه القوى الثورية تضحى بشهدائها من أجل تسليم السلطة.

أهم الاخبار