منير فخري ‮: ‬أراهن علي ذكاء‮ "‬الجرجاوية‮"

الشارع السياسي

الأربعاء, 24 نوفمبر 2010 14:39
كتب:عبدالوهاب عليوة

منير فخري عبدالنور مرشح الوفد عن دائرة جرجا، ينتمي إلي عائلة سياسية عريقة وصاحبة تاريخ طويل في العمل الحزبي والبرلماني، هو حفيد عائلة عبدالنور، عمه موريس فخري عبدالنور نائب جرجا الأسبق والسياسي الراحل سعد فخري عبدالنور الذي شغل منصب سكرتير عام حزب الوفد، وجده فخري بك عبدالنور الزعيم الوطني ورفيق سعد زغلول في نضاله من أجل الاستقلال.

ويشغل منير فخري حالياً منصب سكرتير عام حزب الوفد وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان وعضو بمجلس إدارة المركز المصري للدراسات الاقتصادية، يخوض الانتخابات ببرنامج يهدف إلي النهوض بدائرة جرجا وعودتها إلي سابق عهدها وتحويلها إلي منطقة سياحية وتجارية وصناعية.

»الوفد« حاورت منير فخري وتحدث عن النهوض بمستوي الخدمات العامة والحصول علي نصيب جرجا العادل من الموازنة العامة وجذب الاستثمارات وبناء صروح صناعية ومراكز تجارية وسياحية لمواجهة مشكلة البطالة وتوفير فرص عمل للشباب.. وإلي نص الحوار:

- كنت قد قررت عدم خوض الانتخابات مرة أخري، والتفرغ لمساندة مرشحي الوفد في المحافظات، لكن الحزب فرض علي نزول الانتخابات فاستجبت مرحباً.

- الحزب هو الذي قرر أن أخوض المعركة الانتخابية في جرجا، لأنه مطمئن إلي حد بعيد لبعض الدوائر القوية في القاهرة، وأيضاً تدعيماً لتواجد الوفد في الصعيد، بالإضافة إلي أن فرصتي طيبة في جرجا.

- استجبت مرحباً بالمجيء إلي جرجا التي لها في قلبي مكان واسع ومكانة عالية جداً، ولها في عنقي وعنق كل أفراد الأسرة دين ثقيل وتعتبر بالنسبة لي عودة إلي الزمن الجميل، بهدف سداد الدين لأصحابه.

- النهوض بمستوي الخدمات العامة وعلي رأسها التعليم والصحة والحصول علي نصيب جرجا العادل من الموازنة العامة للدولة، وجذب الاستثمارات الخاصة المحلية والأجنبية إلي محافظة سوهاج، وحث الشركة الوطنية لتنمية الصعيد علي المشاركة في الاستثمار، وكذلك الشركات المتخصصة في تمويل المشروعات الصغيرة بالإضافة إلي النهوض بخدمات النظافة والمرور في جرجا.

- المشكلة الرئيسية في جرجا البطالة وهو الحال في محافظات مصر المختلفة ومحافظة سوهاج خاصة، ولكن هناك العديد من المشكلات الخاصة بجرجا مثل تدني الخدمات العامة، بما فيها الطرق والتعليم والصحة والمياه والكهرباء وغيرها، فجرجا لم تحصل علي حقها العادل منذ عشرات السنين، ولذلك يأتي علي رأس أولوياتي حصول جرجا علي حقها العادل من النفقات العامة كي نرتقي بمستوي الخدمات العامة بما فيها التعليم وهو أفضل استثمار للمستقبل، وأيضاً الصحة وتوفير مياه نظيفة لقري جرجا التي مازالت تشرب المياه غير النقية.

- بالنسبة للاستثمار السياحي هي منطقة سياحية من الطراز الأول لما بها من كنوز أثرية لكنها غير مستغلة، مثل معبد أخميس »رمسيس الثاني«، وهذا المعبد يضاهي معبد الكرنك، ثم معبد الدوس »العربة المدفونة« وهو من أرقي ما وصل إليه الفن الفرعوني وجرجا في منتصف الطريق بينهما، فضلاً عن الآثار الرومانية والقبطية والإسلامية المتواجدة حولها. بالإضافة إلي وجود الطريق الشرقي الذي يربط سوهاج بالبحر الأحمر، وكل هذه الثروات يمكن أن تستغل في رحلة متكاملة فيها السياحة الثقافية

والأثرية والسياحة في البحر الأحمر.

- بالتأكيد هذا يحتاج وقتاً طويلاً ومجهوداً أكبر من أجل إرساء البنية الأساسية السياحية عن طريق بناء فنادق وإنشاء شركات سياحة وشركات نقل سياحي والاتصال بالشركات المنظمة للرحلات بالخارج، خاصة أن الطبيعة هنا خلابة والجو رائع، وإذا توفرت هذه البنية الأساسية فسوف تكون بقعة سياحية عملاقة تساعد في القضاء علي البطالة والفقر.

- جرجا لها تراث تجاري عظيم إذ كانت مدينة تجارية من الطراز الأول ولابد أن تسترد هذه الخبرة المتراكمة والفرصة موجودة، فهناك البضائع المستوردة من جنوب شرق آسيا والتي يتم تفريغها في موانئ البحر الأحمر عند سفاجا، ويمكن أن تنتقل إلي جرجا من خلال الطريق الشرقي الذي تم إنشاؤه مؤخراً لتصبح سوقاً تجارياً كبيراً يتم من خلالها توزيع البضائع إلي باقي محافظات الجمهورية، ولكن لابد من وجود بنية تحتية لإنشاء هذا السوق الضخم فلابد من إنشاء المخازن وشركات للتخزين والنقل والتسويق.

أما بالنسبة للصناعة فتوجد حول جرجا مناطق صناعية لابد أن ننجح في جذب المستثمرين إليها وتعريفهم بفرص الاستثمار الموجودة بها وأود التأكيد علي أن هذه المنطقة غنية للغاية ومدخراتها متكدسة في البنوك أو تستثمر خارج جرجا ولابد أن نقنع المستثمرين بأهمية الاستثمار في جرجا لفتح أبواب عمل للشباب والقضاء علي البطالة.

- هذه المشروعات العملاقة تحتاج إلي تكاتف كل الجهود لتنفيذها، وبعد الانتخابات سوف أسعي إلي تنفيذه بكل ما أوتيت من قوة، ولكن لابد من مشاركة المجتمع والجهات التنفيذية حتي يكتب له النجاح.

- شعب جرجا ناضج، فهي مدينة العلم والعلماء، بالإضافة إلي أن المستوي الثقافي مرتفع جداً وجرجا لها روح وتاريخ قديم وسمات واضحة، وأنا أراهن علي نضج الناخب الجرجاوي وقدرته علي حسم الاختيار.

- الشعب هو القادر علي التصدي لأي تجاوزات، وأراهن علي ارتفاع نسبة المشاركة في الانتخابات، لكن المهم أيضاً هو حفظ الأمن ومنع الممارسات التي كثيراً ما شهدتها الانتخابات الماضية بما فيها التزوير والبلطجة، الأمن قادر علي التصدي لأي تجاوزات لو أراد ذلك.

- توجد ثلاث نقاط في هذا الشأن، أولاً: أرفض التدخل الحكومي الدولي في الشأن المصري.. ثانياً: لابد أن نأخذ في الاعتبار أن العالم أصبح قرية مفتوحة، بمعني أن المجتمع المدني المصري يراقب ويتابع الانتخابات في الخارج، وبالتالي المجتمع الدولي المتمثل في الصحافة ومنظمات المجتمع المدني أهلاً وسهلاً به، والمفروض أنه لا يوجد شيء نخفيه، لكن قدرة المجتمع الدولي علي مراقبة الانتخابات تكون غير دقيقة بسبب اختلاف اللغة وأسلوب التصويت

والثقافة، وبالتالي لا يستطيعون تفسير ما يحدث بصورة دقيقة. ثالثاً: أراهن علي المجتمع المدني المصري وأدعوه للقيام بدوره في مراقبة الانتخابات.

- فضح التجاوزات التي يمكن أن تحدث، ومن المفترض التضامن مع المرشح الذي تم التزوير ضده أمام القضاء ولكن دوره لا يتعدي فضح التجاوزات في العملية الانتخابية.

- المجلس أصبح مظلة للجمعيات الأهلية التي ترغب في مراقبة الانتخابات، ولا يمكن أن يصدر المجلس تقريراً يختلف عن تقارير المنظمات الأهلية، فإذا رصدت عمليات التزوير، فلا أعتقد أن المجلس يستطيع أن يدافع عنها، لكنه مضطر إلي تأكيدها وهو ما حدث في انتخابات الشوري الماضية، حيث اتهم تقرير المجلس عدة جهات بالمشاركة في التزوير واتسم التقرير بالجرأة.

- لا أستطيع أن أفهمها وأوجه هذا السؤال للمسئولين في الحزب الوطني ونريد أن نعرف هل هذا استهتار بالمعارضة، أو صراعات أم أن هدفه تقليل عدد الغاضبين والمنشقين.

- ما يحدث في العراق لا يمكن أن يحدث في مصر، لأن العراق تسوده الطائفية ويفتقر إلي الأمن وهو ما يخالف الوضع في مصر، بالإضافة إلي أن الأجهزة الأمنية جهودها ملموسة ومحسوسة في هذا الشأن، ولا ننكر أن هناك توترات أو مشكلات طائفية، ولكن القاعدة الشعبية جيدة جداً، فهنا في جرجا المسلمون هم الذين يحمون الكنائس ويتصدون لأي تجاوزات.

- هذا غير صحيح وأكبر دليل علي ذلك عدد الأقباط الذين ترشحوا في هذه الانتخابات، وهؤلاء توجد لديهم رغبة حقيقية في المشاركة، لكن المناخ السائد لا يسهم في تمكينهم من النجاح، ولذلك نحن في حزب الوفد ندعو إلي تغيير النظام الانتخابي ليكون بالقائمة النسبية.

- أرفضها مطلقاً لثلاثة أسباب: أولاً: أن مصر دولة وطنية ومدنية ويتساوي فيها الجميع في الحقوق والواجبات. ثانياً: أرفض أي إجراء طائفي تحت أي شكل بما فيها الكوتة. وثالثاً: لا يمكن أن يأتي عام 2010 ونقبل ما رفضه أجدادنا عام 1923.

- أرفض تدخل أي مؤسسات دينية سواء كانت مسلمة أو مسيحية في الشأن السياسي، وأرفض الخلط بين الدين والسياسية.

- دوري في مجلس الشعب هو المراقب والتشريع، وعندما أجد ما يحتاج إلي تقديم استجواب فسوف أتقدم به، وأنا أمثل حزباً معارضاً موضوعياً، ولا يعارض لمجرد المعارضة.

- الحقيقة أن المجلس القادم ليس له دخل في الانتخابات الرئاسية خاصة بعد تعديل المادة 76، إلا السماح للأحزاب الممثلة في المجلس بالترشيح.

- هذا أمر طبيعي فمن الواضح أن عدد السيدات سوف يكون أكبر بسبب وجود 64 مقعداً لكوتة المرأة، وأعتقد أن عدد الشباب أيضاً سيكون كبيراً وأتصور أن نسبة تمثيل الحزب الوطني في حالة وجود انتخابات نزيهة سوف تقل عن البرلمان السابق، وذلك لأسباب عديدة أهمها أن شعبية الوطني في تراجع ملموس.

- الوفد ينافس بقوة ويوجد عدد كبير من المرشحين يخوض الانتخابات بينهم خمسون مرشحاً يستطيعون خوض المعركة بكل قوة وفرصتهم كبيرة في النجاح، وأتصور أن تمثيل الوفد سوف يكون أفضل من السنوات السابقة، ولكن لا أريد أن أفرط في التفاؤل.

- أولاً شعب جرجاً: أرجوهم الخروج إلي صناديق الانتخابات وأملي فيكم كبير.

الثانية: الأمن: أرجو أن يكون حاضراً في كل مكان ليحافظ علي الأمن يوم الانتخابات، لأن المنافسة شديدة والأعصاب مشدودة ووجود الأمن يبعث الطمأنينة في نفوس الناخبين ويشجعهم علي النزول إلي الشارع والمشاركة في العملية الانتخابية.

ثالثاً: التنفيذيون: أرجوهم جميعاً الوقوف علي الحياد وأن ينسوا انتماءاتهم الحزبية ويتركوا الناخبين يختارون بكل حرية وأمانة من يرونه الأفضل.

أهم الاخبار