المبعوث الروسى للشرق الأوسط يزور "حزب الوفد"

الشارع السياسي

الثلاثاء, 01 مايو 2012 18:00
المبعوث الروسى للشرق الأوسط يزور حزب الوفد
خاص ـ بوابة الوفد:

قام "فيرشينين سيرجى" المبعوث الروسى الخاص للشرق الأوسط والوفد المرافق له بزيارة حزب الوفد اليوم حيث التقوا مع د.السيد البدوى رئيس حزب الوفد وعدد من القيادات بالحزب.

أكد البدوى في بداية اللقاء، على عمق الصداقة التاريخية بين مصر وروسيا الاتحادية، مشيرًا إلى تاريخ روسيا فى مساندتها لكافة  القضايا العربية على مدى 60 عاما ً.
من جانبه، أكد فيرشينين سيرجى المبعوث الروسى للشرق الأوسط على عمق العلاقات التاريخية بين مصر وروسيا وحرص روسيا على قوة هذه العلاقات والصداقة بين الشعبين.
وقال: إن روسيا ساندت الثورات العربية منذ الخمسينات وحتى الآن، وشدد على أن روسيا لا تتدخل فى الشئون الداخلية لمصر أو دول المنطقة ولا تدعم مثل دول أخرى منظمات المجتمع المدنى لأنها تحترم إرادة الشعوب.
وأضاف: "إن روسيا تدعم إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وطلب المبعوث الروسى الخاص للشرق الأوسط معرفة رؤية حزب الوفد بالنسبة للأوضاع الحالية فى مصر والشرق الأوسط، وكذلك بشأن القضية الفلسطينية.
وتعقيبا ًعلى ذلك، قال البدوى: نحن ننظر إلى روسيا على أنها دولة صديقة لا تتدخل فى الشأن المصري لأن لدينا حساسية شديدة من أى تدخل خارجى فى شئوننا، كما نقدر لروسيا حرصها على احترام إرادة الشعوب ودعمها للقضايا العربية ونأمل أن تعود روسيا دولة عظمى لإحداث التوازن الدولى المفقود وقد لاحظنا ان روسيا والصين بدأتا خطوات ملحوظة فى هذا الشأن وهو ما سوف يحدث توازنا دوليا.
وأشار البدوى إلى أن مصر شهدت ثورة عظيمة أسقطت نظاما ًمن أعتى الأنظمة المستبدة فى العالم بعد أن عانى الشعب المصرى من القمع على مدى 60 عاما ًوكانت الثورة بمثابة الزلزال الذى

يليه توابع، ولفت إلى أن هناك قوى خارجية وداخلية لا تريد استكمال مرحلة التحول الديمقراطى فى مصر، كما أن أمريكا لا تريد إتمام التحول الديمقراطى فى مصر حتى لا تصبح مصر أكبر قوة فى المنطقة سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا مما يهدد مصالح إسرائيل وبشأن وضع الدستور الجديد فى مصر.
وأضاف: "لقد توصلنا داخل الجبهة الوطنية لمصر إلى  توافق حول تشكيل تأسيسية الدستور لكن هناك من يسعون لعدم إحداث هذا التوافق رغم أن هناك توافقا وطنيا عاما حول الدستور خاصة أنه سوف يتم الاسترشاد فى وضعه بوثيقة التحالف الديمقراطى من أجل مصر التى وقع عليها 43 حزبا ًمنهم "الوفد – الحرية والعدالة – النور" وهى وثيقة تؤسس لدولة ديمقراطية حديثة وعادلة أساسها المواطنة وسيادة القانون والشريعة الاسلامية المصدر الرئيسى للتشريع مع حق أصحاب الاديان الاخرى فى الاحتكام الى شرائعهم الدينية فى أحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية كما ان الوثيقة تُجرم التمييز وتحمى حرية العقيدة والوحدة الوطنية وكذلك سيتم الاسترشاد بوثيقة الازهر الشريف فى وضع الدستور كما ان الابواب الاربعة الاولى من دستور 1971 وهى الخاصة بالحريات سيتم تضمينها فى الدستور الجديد مع تعديلات طفيفة وهناك اتفاق على ان يكون نظام الحكم شبه رئاسي.
وأكد البدوى على ضرورة استمرار الدعم الروسي للقضية الفلسطينية التى تعتبر على رأس اهتمامات الشعب المصرى.
وفى الشأن السورى، قال البدوى: نحن مع حق الشعب السورى لتقرير مصيره
ونرفض ما يحدث من قمع دموى من القوات السورية للشعب السورى ونهتم بالشأن السورى لأن الشعب السورى شعب شقيق وكانت هناك وحدة بين مصر وسوريا ونحن مع حق الشعب السورى أن ينال حرية وديمقراطية حقيقية وضد أى محاولة لقمع الإرادة السلمية للشعب السورى بالقوة  ونقدر دور روسيا فى إقناع النظام السورى بدخول المراقبين الدوليين وهو دور يدعم تماسك الدولة السورية باعتبارها من دول المواجهة رغم ان روسيا تدعم نظاما مستبدا.
من جانبه، أكد المبعوث الروسي الخاص للشرق الاوسط اهتمام روسيا بالتطورات الحالية فى مصر باعتبارها دولة صديقة تهتم روسيا باستقرارها وبالنسبة لسوريا أكد ان بلاده تدعم مبدأ الحوار بين الحكومة السورية وفصائل المعارضة فى سوريا، وفى هذا الإطار أيدت روسيا خطة كوفى أنان لنشر مراقبين دوليين فى سوريا.
واضاف قائلا: روسيا مع الحوار لكن دون أى شروط وقد استقبلت موسكو مسئولين من الحكومة السورية وكذلك وفودا من تنسيقية الثورة السورية والجبهة الثورية .. كما استقبلت برهان غليون رئيس المجلس الوطنى السورى  وأكد ان بلاده على اتصال بالحكومة السورية التى ارتكبت بعض الاخطاء مؤكدا رفض بلاده للعنف وتبنيها فكرة الحل السياسي وليس الامنى للأزمة السورية.
وتابع: "إن انتشار المراقبين الدوليين قد يعطى فرصة لحل سلمى للازمة السورية واشار المبعوث الروسي مجددا الى الموقف الروسي الثابت بشأن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وأبدى ترحيبه بالجهود المصرية لتوحيد الصف الفلسطينى مؤكدا حرص بلاده  على الوحدة الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية وذلك من خلال مشاركتها فى الرباعية الدولية وأكد على أهمية الوحدة الفلسطينية لبدء أى مفاوضات سلام.
وشدد المبعوث الروسي الخاص للشرق الاوسط على اهتمام روسيا بوحدة الصف العربى.
حضر اللقاء أيضا من قيادات حزب الوفد: أحمد عز العرب نائب رئيس الحزب، وحسن بدراوى وزير العلاقات الخارجية بحكومة الوفد الموازية واللواء سفير نور مساعد رئيس حزب الوفد.
كما حضره أيضا من الجانب الروسي: بلايرا إيجور مستشار وزير الخارجية الروسي، وسيرجى كيزبيشينكو سفير روسيا فى القاهرة، وبوليا كوف ازتين القنصل الروسي بالقاهرة، وإزهيبادينو ماسات السكرتير الثانى فى السفارة الروسية بالقاهرة.

أهم الاخبار