هدوء حذر حول السفارة السعودية

الشارع السياسي

الاثنين, 30 أبريل 2012 16:47
هدوء حذر حول السفارة السعودية
كتب ـ أحمد السكري:

سيطرت أجواء من الهدوء الحذر علي مقر السفارة السعودية بشارع مراد بالجيزة، والشوارع المؤدية إليها.

أحاطت قوات الأمن المركزي وقوات الشرطة العسكرية محيط السفارة السعودية بكردون أمني، وخلت المنطقة من المتظاهرين.
ووضعت قوات الشرطة العسكرية متاريس حديدية تحول دون وصول المتظاهرين للسفارة تحسباً لقيام مظاهرات أمام المقر.
ورصدت «الوفد» خلو المباني والجدران المحيطة بمقر السفارة السعودية من اللافتات التي قام المتظاهرون بوضعها للتنديد بسياسة المملكة العربية

السعودية.
وكان مئات من الناشطين السياسيين والحقوقيين قد تظاهروا أمام مقر السفارة السعودية محاولين اقتحامها علي خلفية اعتقال المحامي المصري أحمد الجيزاوي في مطار جدة وما تردد بشأن الحكم عليه بالسجن والجلد بتهمة التعرض للذات الملكية.
من جانبه أعلن محمد كامل عمرو وزير الخارجية أن هناك انفراجة كبيرة في الأزمة مع السعودية خلال ساعات.
أكد الوزير عقب اجتماع مجلس الوزراء أمس وجود اتصالات مع الخارجية السعودية لإنهاء هذه الأزمة بما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين اللذان تربطهما علاقات تاريخية واستراتيجية.
وأكد «عمرو» أن الأمور في طريقها إلي الحل بشكل كامل متوقعاً عودة السفير السعودي إلي القاهرة في أقرب وقت ممكن.
واستبعد وزير الخارجية إجراء تحقيق مع القنصل المصري في السعودية فيما يتعلق بإدارة هذا الملف، مؤكداً أنه أدي الدور المنوط به.
كما استبعد عمرو تأثر الدعم الاقتصادي السعودي لمصر والبالغ 2.7 مليار جنيه، وذلك طبقاً لما تم الاتفاق عليه في «مراكش»
 

أهم الاخبار