جيهان السادات: معاهدة السلام في أمان

الشارع السياسي

الأربعاء, 02 مارس 2011 13:35
كتبت - إنجي الخولي:


دعت جيهان السادات، أرملة الرئيس الراحل أنور السادات، إسرائيل إلى عدم الخوف من مستقبل العلاقات المصرية الإسرائيلية، مشيرة إلى أن الأحداث الأخيرة في مصر والثورة الشعبية بثت التفاؤل لدى الشعب المصري. ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية اليوم الأربعاء عن جيهان السادات قولها خلال مقابلة مع القناة العاشرة في التليفزيون الإسرائيلي: إنه على الحكومة والشعب الإسرائيلي أن يطمئن قائلة: "أنا أعلم أن الإسرائيليين يشعرون بالقلق، ولكن أقول لهم كل شيء يسير على ما يرام" متابعة: " أن الشعب المصرى بجميع طوائفه يضمن الحفاظ على معاهدة السلام بين البلدين، ويعارض أي تغييرات على المعاهدة، لأن المصريين متفائلون بشدة تجاه

مستقبلهم ومستقبل مصر".

وتابعت: "أن التغييرات التى تشهدها مصر حاليا منذ ثورة 25 يناير لن تؤثر سلباً على إسرائيل" مشيرة إلى أن جميع أطياف المعارضة في مصر أكدت احترامها لمعاهدة السلام مع إسرائيل.

وأضافت: "بعد 30 عاما من الحكم في عهد الرئيس المصري حسني مبارك الشباب يريد التغيير ويرغب في مزيد من الحرية والديمقراطية لنصبح مثل البلدان المتقدمة الأخرى".

وأكدت السادات : "أنه لا يمكن إلغاء معاهدة السلام التي وقعت بين القاهرة وتل أبيب عام 1979، بين الرئيس أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق مناحم بيجين" مؤكدة أنه لا يوجد أى خطر يهدد العلاقات الإستراتيجية بين مصر وإسرائيل".

أهم الاخبار