رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مظاهرة أمام السفارة: «مصر والسعودية إيد واحدة»

الشارع السياسي

الأحد, 29 أبريل 2012 16:31
مظاهرة أمام السفارة: «مصر والسعودية إيد واحدة»
كتب - صلاح شرابي وعبدالوهاب شعبان وعبدالله ضيف:

تظاهر المئات ظهر اليوم أمام مقر السفارة السعودية بالقاهرة للمطالبة بعودة السفير السعودي بعد استدعائه من قبل السلطات السعودية علي خلفية التظاهرات للمطالبة بإطلاق سراح أحمد الجيزاوي، المحامي المصري المحتجز في السعودية.

وشارك في الوقفة العشرات من أصحاب الشركات السياحية وإلحاق العمالة المصرية بالخارج والعاملين بها، مطالبين المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري ببذل الجهد لعودة العلاقات لطبيعتها.
كما طالب المتظاهرون عمرو موسي المرشح للرئاسة بالسفر للسعودية لحل الأزمة مع الملك السعودي لما يتمتع به من علاقات طيبة خلال فترة عمله كوزير للخارجية المصرية وأمين عام لجامعة الدول العربية.
وأكد المتظاهرون أن الأمة العربية لاتحتاج إلي التفرق في هذه المرحلة التي يمر بها العالم العربي بعد ثورات الربيع العربي، مشيرين إلي أهمية الوحدة بين مصر والسعودية.
وانتقد المتظاهرون الأحداث التي نشبت أمام السفارة قبل غلقها مستخدمين مكبرات الصوت وهتفوا «يا مشير يا مشير..رجع لنا السفير» و«بنحبك يا سعودية».
كما حملوا لافتات مكتوباً عليها «مصر والسعودية.. إيد واحدة» و«الأمة العربية متنفعش بدون مصر والسعودية» و«يا سعودية إحنا أمة عربية ميفرقناش1%» و«نتقدم بالاعتذار للملك السعودي والسفير والقنصل العام عما بدر من قلة مندسة» و«الشعبة العامة لشركات السياحة بالغرفة التجارية تشجب الأحداث» و«السعودية في قلوبنا».
وفرضت قوات الأمن كردوناً أمنيا مشدداً حول مقر السفارة في الوقت الذي حرص فيه المتظاهرون علي تنظيم المظاهرة بجوار مبني السفارة دون أي عرقلة للحركة المرورية وحركة السيارات في الشارع الموازي لها.
ودعا حزب الثورة المصرية إلي وقفة رمزية أمام السفارة السعودية غدا الثلاثاء، للتأكيد علي الوحدة بين الشعبين المصري والسعودي، وقال د. طارق زيدان رئيس الحزب، إن الهدف من الوقفة هو التعبير عن الارتباط بين الشعبين الشقيقين، والعلاقة الوثيقة التي تربط الدولتين علي كافة الاصعدة.
وأضاف زيدان في بيان حصلت «الوفد» علي نسخة منه، أننا أحوج ما يكون إلي التضامن مع الأشقاء العرب دون التراشق بالانتقادات وتوزيع الاتهامات، واستطرد قائلا: «نرفض ما حدث من تجاوزات أمام السفارة السعودية تحت تأثير الغضب والشحن الإعلامي الزائد، مطالبا بالوقوف علي حدود المسئولية الوطنية».
وأشار زيدان إلي تعاطفه مع مبدأ المحافظة علي كرامة المصريين بالخارج، رافضا التجاوز في حق الأشقاء، تفاديا لحدوث أزمة دبلوماسية بين البلدين.
خيم الهدوء التام طوال يوم أمس «الأحد» علي مقر القنصلية السعودية بالسويس بعد قرار الحكومة السعودية اغلاقها اعتبارا من امس الاول «السبت» لأجل غير مسمي، وامتناع محمد غبان القنصل السعودي بالسويس واعضاء وموظفي القنصلية عن الحضور للقنصلية علي خلفية ازمة المواطن المصري أحمد الجيزاوي المقبوض عليه في السعودية، وتحول الشارع الفرعي الصغير الموجود فيه القنصلية والمغلق بالبوابات الحديدية والشارع الرئيسي الممتد منه إلي أماكن مهجورة لقلة عدد المارة في تلك المنطقة الهادئة بمدينة بورتوفيق بالسويس، ولم تظهر أي مظاهرات حول القنصلية المغلقة والخالية من الموظفين، وكان محيط القنصلية السعودية بالسويس قد شهد علي مدار اليومين الماضيين مظاهرات عارمة من المواطنين بالسويس ضد اعتقال السلطات السعودية المواطن المصري.

أهم الاخبار