أثارت تخوف المعتصمين الذين رفعوا درجة الاستعداد

انسحاب قوات الجيش لمحيط وزارة الدفاع

الشارع السياسي

الأحد, 29 أبريل 2012 01:26
انسحاب قوات الجيش لمحيط وزارة الدفاعصورة أرشيفية
كتب- محمود فايد

فوجىء المعتصمون بشارع الخليفة المأمون بانسحاب قوات الشرطة العسكرية التى كانت تمنع وصولهم لمقر وزارة الدفاع، وتراجعت القوات إلى محيط الوزارة، وأدارت ظهرها للإشتباكات بين أهالى العباسية والمعتصمين، امام

مستشفيات عين شمس الجامعى, ومسجد النور.

وقد تخوف المعتصمون من أن يكون تحرك قوات الشرطة العسكرية، استدراجا لهم بحيث إذا تحركوا

صوب الوزارة، يكون قد وقعوا بين فكى كماشة القوات أمامهم, والبلطجية خلفهم.

لذا فقد بدأ المعتصمون فى تجهيزكميات من الطوب والحواجز تحسبا لأى تحرك يخشونه, سواء من ناحية قوات الأمن أو المدنيين الذين تدور بينهم معارك منذ أول الليل.

 

أهم الاخبار