شباب ماسبيرو يعلن عدم مشاركته فى "إنقاذ الثورة"

الشارع السياسي

الخميس, 26 أبريل 2012 19:25
شباب ماسبيرو يعلن عدم مشاركته فى إنقاذ الثورةصورة أرشيفية
القاهرة - أ ش أ:

أعلن اتحاد شباب ماسبيرو اليوم الخميس عدم مشاركته في المظاهرات الحاشدة المقرر تنظيمها يوم غد الجمعة تحت شعار " جمعة إنقاذ الثورة" والتى دعت اليها جماعة الإخوان المسلمين والتيارات السلفية.

ونقل بيان صادر عن اتحاد شباب ماسبيرو عن إيفون مسعد المتحدث الاعلامى باسم الاتحاد قولها إن اتحاد شباب ماسبيرو لا يرى مبررا لهذه الجمعة بعد التصديق على قرار العزل السياسي وتفعيله، وتأجيل إعداد الدستور إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية والتعهد حتى الآن بتسليم السلطة في 30 يونيو المقبل، "ولذلك يرى الاتحاد أن هذه الدعوة تستهدف

جر التيارات الإسلامية لقوى سياسية أخرى بهدف استعراض العضلات واستمداد قوة مفتقدة بعد خسارة التيار الاسلامى لرصيد كبير داخل الشارع خلال الفترة الأخيرة.
وأضافت أن الاتحاد لا يجد من هذه الدعوة سوى محاولات مبكرة لجماعة الإخوان المسلمين لتوجيه انذار شبه معلن للمجلس العسكري بعد ما تردد بقوة من أنباء بشأن حل مجلس الشعب خلال الفترة المقبلة باستخدام سياسة الدفاع والتهديد المسبق التي يرفضها الاتحاد".
وأكد اتحاد شباب ماسبيرو رفضه المشاركة حتى لا
يكون أداة يستخدمها إسلاميون في محاولة لتجميع قوتهم على حساب البسطاء، فالإخوان والسلفيون اختاروا أن يدعو لمليونيات عندما شعروا بفقدان منصب الرئاسة وعندما شعروا بتوتر بينهم وبين المجلس العسكري بعد فترة طويلة كانوا حلفاء اساسيين للعسكر وتصدوا للمليونيات التي كان يدعو اليها شباب الثورة للحفاظ على الثورة ورفض انتهاكات العسكر.
وأضاف البيان أن مؤيدى التيار الاسلامى لاذوا بالصمت فى بعض الأحيان أمام إهدار دماء الثوار في محمد محمود ومجلس الوزراء وظلوا منشغلين بمصالحهم الشخصية بالدفاع عن صناديق الانتخاب للوصول إلى المقاعد البرلمانية في الوقت الذي كان يقتل فيه الثوار وتتم تعرية بنات مصر دون صدور اى موقف ايجابي من هذه التيارات التى لا تختلف سياساتهم عن سياسة النظام البائد.

أهم الاخبار