الوطنية للتغيير: احتجاز "الجيزاوى" تسييس للمناسك الدينية

الشارع السياسي

الأربعاء, 25 أبريل 2012 09:13
الوطنية للتغيير: احتجاز الجيزاوى تسييس للمناسك الدينية
كتب- سعيد المصرى:

اعتبرت الجمعية الوطنية للتغيير قرار السلطات السعودية، باحتجاز الناشط الحقوقي والمحامي المصري أحمد الجيزاوي وتلفيق تهم مثيرة للسخرية إليه، بينما كان يؤدي مناسك العمرة مع أسرته, بأنه تسييس للمناسك الدينية، وعدوانا غير مبرر على الحريات الشخصية.

ووصفت الجمعية هذا القرار - فى بيان لها اليوم الأربعاء – بأنه خيانة لأمانة خدمة

الحرمين الشريفين، ولمسئولية المملكة في حماية ضيوف الرحمن .
وطالبت الجمعية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الجيزاوي والاعتذار له وللشعب المصري عن هذا الانتهاك الفاضح والفادح لحقوق الإنسان وحصانة المعتمرين، داعية السلطات المصرية خاصة الحكومة والبرلمان، بسرعة التحرك لفك أسر الجيزاوي وغيره
من المحتجزين المصريين .
وطالبت أيضا بالرد على القرار السعودي بما يلزم سلطات الرياض باحترام واجبها الشرعي في تأمين الحجاج والمعتمرين، كما طالبت الجمعية منظمة المؤتمر الإسلامي وجميع المسلمين في كل مكان بإعلان إدانتهم واستنكارهم لهذا العدوان.
وأكدت الجمعية أن تصرفات سلطات الرياض تأتي في سياق عدائها الواضح والمقيت للثورة المصرية المجيدة، وردا على نشاط الجيزاوي في الدفاع عن أبناء وطنه ضد الانتهاكات التي تستهدف حقوقهم الاقتصادية والسياسية.

أهم الاخبار