معتصمو أبو اسماعيل: نعتذر لمصر عن استفتاء 19 مارس

الشارع السياسي

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 14:18
معتصمو أبو اسماعيل: نعتذر لمصر عن استفتاء 19 مارس
كتب- صلاح شرابي:

أعلنت اليوم المنصة الرئيسية للمعتصمين بميدان التحرير من أنصار الجماعة السلفية والشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية تقديم اعتذارها لجموع الشعب المصري بعد موافقتهم علي الاستفتاء الشعبي في 19 مارس من العام الماضي وهو ما أدي إلي إصدار الإعلان الدستوري القائم.

وقال أحمد عبد الحميد أحد المشرفين علي الاعتصام "ان المجلس العسكري خدعنا بعد أن قمنا بتأييده منذ الثورة ثم عدم تزويره للانتخابات البرلمانية ،إلا أنه كشف عن نواياه السيئة بعد استبعاد أبو إسماعيل والمادة 28 من الإعلان الدستوري التي تحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابت الرئاسية".
وأكد عبد الحميد أن اعتصام

المئات في ميدان التحرير واستمراره لليوم الخامس علي التوالي لاعلاقة له باستبعاد الشيخ حازم من الانتخابات رافضاً تداول وسائل الإعلام للمعتصمين بلقب "أولاد أبو إسماعيل" قائلاً: "يشرفنا أن نكون من أبنائه ومن مؤيديه ولكننا معتصمون من أجل مصر ولو توفي الشيخ حازم بعد عمر طويل سنكمل اعتصامنا".
وواصلوا اعتصامهم في الجزء الخاص بهم في الميدان فيما تجددت المشادات بينهم وبين وأصحاب السيارات وسائقي الأجرة اعتراضاُ علي غلق الطريق ووضع الحواجز المرورية المحيطة بمنطقة الاعتصام.
وأكد المعتصمون أن فض الاعتصام مرهون
بتحقيق المطالب العشرة لهم وعلي رأسها إقالة أعضاء اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية وتطبيق قانون العزل السياسي لفلول النظام البائد المرشحين للرئاسة خاصة الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق.
ورفض بعض المعتصمين التواجد أمام مجلس الدولة تضامنأ مع الشيخ حازم بعد معرفتهم بأن الطعن المقدم منه لاعلاقة له بجنسية والدته وإنما ضد المادة 28
وأعلن تحالف"ثوار بلاتيار"عن اعتصامه في الميدان لحين تسليم السلطة للمدنيين سواء كانت في 30 يونية القادم وهو الموعد المحدد لها أو بعد ذلك في الوقت الذي طالبوا فيه بإلغاء المادة 28.
وقام أعضاء التحالف بإنشاء منصة داخل الميدان في نفس المكان التي تقام فيه المنصة الرئيسية للمليونيات.
وقام المعتصمون من الجماعة السلفية بتشغيل الأغاني الدينية من خلال السماعات الخاصة بهم في الوقت الذي قام فيه أعضاء "ثوار بلا تيار"بتشغيل الأغاني الوطنية.

أهم الاخبار