أسعد:مكانة المفتى سبب أزمة زيارة القدس

الشارع السياسي

الأربعاء, 18 أبريل 2012 19:38
أسعد:مكانة المفتى سبب أزمة زيارة القدس
كتب- بسام رمضان:

قال  المفكر القبطي جمال أسعد ، عضو مجلس الشعب ، إن ثمة فرقا بين زيادة الأقباط والمفتي للقدس، موضحا أن البابا الراحل شنودة الثالث رفض زيادة الأقباط للقدس إلا بعد تحريرها وهو قرار وطني وسياسي يتفق مع الدور الوطني للكنيسة.

وأضاف: ولكن زيادة المفتي د. على جمعة باعتباره شخصية دينية مرموقة وقامة دينية فزيارته عليها محاذير كثيرة ،

مؤكدا أن لو قام البابا شنودة بهذا الفعل سيكون غير محبب.
وأوضح أسعد في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد" أنه ضد توقيع عقوبة دينية لمخالفة قرار سياسي، ومضيفا أن من الأقباط من لا يعرف شيئا عن القضية الفلسطينية ويزورن القدس للتبرك والصلاة لا بغرض التطبيع. 
وكان الدكتور على جمعة، مفتى
الديار المصرية زار القدس عصر اليوم ورافقه فى زيارته الأمير غازى بن محمد مستشار العاهل الأردنى للشئون الدينية ورئيس مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامى، بافتتاح كرسى الإمام الغزالى للدراسات الإسلامية بالقدس الشريف بدعوة من مؤسسة آل البيت الملكية الأردنية وباعتباره أحد أمناء المؤسسة.
وأكد مفتى الجمهورية أن هذه الزيارة تمت تحت الإشراف الكامل للسلطات الأردنية وبدون الحصول على أى تأشيرات أو أختام دخول باعتبار أن الديوان الملكى الأردنى هو المشرف على المزارات المقدسة للقدس الشريف.


 

أهم الاخبار