رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشاطر: العسكري غير جاد في نقل السلطة

الشارع السياسي

الأربعاء, 18 أبريل 2012 16:57
الشاطر: العسكري غير جاد في نقل السلطة خيرت الشاطر
القاهرة- (يو بي أي):

اتهم خيرت الشاطر المستبعد من الترشّح لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية، المجلس العسكري بعدم الجدية في نقل السلطة إلى إدارة مدنية منتخبة.

وقال الشاطر، المرشح المُستبعد عن جماعة الإخوان المسلمين، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، "إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة غير جاد في نقل السلطة إلى إدارة مدنية منتخبة، وهو يبحث عن سلطة يديرها من وراء ستار مثل اللجنة العُليا للانتخابات لاستبعاد من يراهم خطراً عليه".

وأضاف أن جماعة الإخوان المسلمين ستقوم بالتظاهر بميدان التحرير يوم الجمعة المقبل "اعتراضاً على محاولات سرقة الثورة، "ويوم الجمعة القادم هو يوم التسليم الحقيقي للثورة ولابد أن نوعّي الشعب بأن يستيقظ للحفاظ على ثورته واستكمال أهدافها التي لم تتحقق بعد".

واعتبر الشاطر أن استبعاده من سباق الانتخابات الرئاسية "يمثِّل دليلاً قاطعاً على أن نظام مبارك

مازال يحكم"، معرباً عن اعتقاده بأن رئيس اللجنة القضائية العليا المشرفة على الانتخابات الرئاسية المستشار فاروق سلطان "ظل، بعد الثورة ثورة 25 يناير التي أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على التخلي عن الحكم وفياً لرئيسه حسني مبارك".

وأضاف "لنا تجارب عديدة مع فاروق سلطان منذ عهد النظام البائد في انتخابات النقابات المهنية، وما كان يحدث بها من تزوير، والوضع الحالي يؤكد أن سلطان هداه شيطانه إلى اختلاق قصة لإبعادي عن سباق الرئاسة برغم أن المحكمة العسكرية العُليا أصدرت حكماً برد اعتباري في القضية رقم 8 لسنة 1995 جنايات عسكرية، والمعروفة إعلامياً بقضية مجلس شورى الجماعة، والتي حُكم عليَّ فيها بالسجن 5

سنوات بتهمة إعادة إحياء جماعة محظورة، والقضية الثانية أسقطتها الثورة"، متسائلاً "كيف تدار اللجنة العُليا للانتخابات الرئاسية وماذا يحدث بداخلها؟".

وتابع النائب السابق لمرشد جماعة الإخوان المسلمين في مصر "عندما ذهب محامي الإخوان إلى المحكمة العسكرية وطلب صورة من قرار العفو ورد الاعتبار، فوجئ باتصال من (سلطان) وهو يعاتب المحكمة العسكرية على إصدار مثل هذه الصورة".

ودعا الى عزل سلطان فورا ومناقشة الموضوع لمعرفة ما يحصل .

ولفت الشاطر إلى أن الإخوان المسلمين مستمرون في دعم مرشحهم رئيس حزب "الحرية والعدالة محمد مرسي، مشيراً إلى أن "منهج التغيير لدى الجماعة سلمي ولا يعتمد على العنف".

وكانت اللجنة القضائية العُليا المشرفة على انتخابات رئاسة الجمهورية المصرية استبعدت، السبت الفائت، 10من بين 23 شخصاً تقدموا بأوراقهم لخوض الانتخابات المرتقب إجراؤها في 23 مايو المقبل أبرزهم الشاطر ومرشح التيار السلفي حازم أبو إسماعيل واللواء عمر سليمان نائب الرئيس السابق ومدير جهاز الاستخبارات العامة السابق.

وأعلنت اللجنة مساء أمس الثلاثاء، رفضها التظلمات التي قدمها المستبعدون العشرة ليصبح بذلك استبعادهم نهائياً
 

أهم الاخبار