رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التيارات الدينية تهاجم "العسكرى".. وتصف سليمان بـ "ابن أمريكا"

الشارع السياسي

الجمعة, 13 أبريل 2012 18:34
التيارات الدينية تهاجم العسكرى.. وتصف سليمان بـ ابن أمريكا

فى استعراض للقوة غابت عنه الأحزاب والقوى المدنية وحركات ثورية.. احتشد عشرات الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين والتيارات السلفية فى ميدان التحرير أمس، فيما اسموه «مليونية حماية الثورة»، وأعلنوا الحرب علي المجلس العسكرى، وهددوا بالاستشهاد علي صناديق انتخابات الرئاسة.

أدى المتظاهرون صلاة الجمعة داخل ساحة الميدان، خلف الداعية محمد جبريل، وقد القى خطبة الجمعة، الدكتور صفوت حجازى، حيث استهلها بهتاف «يسقط يسقط حكم العسكر».
هاجم حجازى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وقال إنه لا يقف على مسافة واحدة من مرشحى الرئاسة.
كما هاجم عمر سليمان قائلاً: «لبن أمريكا الذى رَضَعْتَهُ من ثدييها لم يجف بعد من حلقك».
قال حجازى إنه لا يريد تطبيق قانون العزل السياسي لرموز النظام البائد، مؤكدًا قدرة الشعب علي حماية الانتخابات

الرئاسية من الفلول، وقدرته على الفرز بين المرشحين من خلال صندوق الانتخابات مثلما حدث فى الانتخابات البرلمانية.. وأضاف «لا نخشى تزوير الانتخابات ونحن شهداء علي كل صندوق».
من جانبهم، طالب أنصار المرشح حازم صلاح أبوإسماعيل بتطبيق قانون العزل السياسى الذى اقره مجلس الشعب، وإلغاء المادة 28 من الاعلان الدستورى التى تعطى حصانة لقرارات اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة.
كما وصفوا فى بيان لهم، عمر سليمان نائب الرئيس السابق بـ«الفاقد للشرعية».. ومن ثم لا يجوز له الاستيلاء علي الحكم تحت مسمى الترشح للرئاسة.
قال أنصار أبوإسماعيل، ان «المعركة مع المجلس الآن تدار بعلانية».
فى المقابل.. رفضت حركة «6 إبريل» بجبهتيها
و«اتحاد شباب الثورة» و«ائتلاف شباب الثورة» و«الجبهة الحرة للتغيير السلمى»، المشاركة فى مليونية أمس.
وبررت «6 إبريل» موقفها علي لسان متحدثها الإعلامى طارق الخولى الذى أكد أن الحركة لم تستقطب إلي صراعات سياسية على السلطة، وأكدت الحركة أن هذه الصراعات لا علاقة لها بالثورة، ولا بمطالبها الجامعة التي توافق عليها جموع المصريين.
وقال الدكتور هيثم الخطيب عضو المكتب التنفيذى لاتحاد شباب الثورة، ان الاتحاد ينأى بنفسه عن الصراع علي السلطة بين جماعة الإخوان والمجلس العسكرى.
وأكد بيان لحزب الجبهة أن «الإخوان» استشعروا الخطر بعد ترشح قيادات النظام السابق لرئاسة الجمهورية.. وهو الأمر المتوقع بعد محاولة الإخوان شق الصف الوطنى.
وقال تحالف «ثوار مصر» علي لسان عامر الوكيل المتحدث الرسمى باسمه إن جماعة الإخوان التي تهتف فى ميدان التحرير بسقوط المجلس العسكر هى نفسها التي قدمت للمجلس الحماية ونسقت معه لفترات طويلة.
وأضاف أن الجماعة حصدت مكاسب الثورة مقابل الخسائر البالغة التى تكبدتها الائتلافات والاتحادات والتحالفات الشبابية الثورية.

 

أهم الاخبار