أمين: بقاء رموز النظام البائد سبب لعودة الاعتصامات

الشارع السياسي

السبت, 26 فبراير 2011 22:16
كتب- محمد القماش:



أرجع الدكتورجلال أمين أستاذ الاقتصاد بالجامعة الأمريكية سبب تمسك الثوار برحيل حكومة تسيير الأعمال الحالية,لانتماء بعض وزرائها للحزب الوطنى مما يشكك البعض فى نيتها تجاه استمرارالنظام البائد فى حكم البلاد, خاصة وعلى رأسها الفريق أحمد شفيق المقرب من مبارك، مؤكداً أن ثورة الغضب شعبية وليست شبابية كما يروج لها.

وقال أمين خلال حفل توقيعه لكتابه "مصر والمصريون فى عهد مبارك" اليوم ,بمكتبة الشروق:" إن ما يثير السخط العام, بقاء بعض رموز الفساد فى

إمكانهم حتى اللحظة الراهنة, وبعضهم يتمتع بنفوذ مالى وسياسي, كرؤساء تحرير الصحف القومية ".

وأضاف: "لابد من عقد شباب الثورة لاجتماعات دائمة لأخذ القرارات بما يواكب الأحداث, وليس الاكتفاء بالدعوة لمظاهرات مليونية كل جمعة فحسب ".

استبعد أمين قيام محدوى الدخل القابعين بالعشوائيات بالقيام بثورة مضادة ,مستدلاً بعدم خروجهم لنهب الممتلكات العامة والخاصة كحال بعض العناصر الأمنية,عندما غاب آمن واستقرار البلاد.

انتقد الاقتصادى البارز قيام القوات المسلحة بعدم تحريرالإرادة السياسية والاقتصادية الخارجية, مستدلاً ببقاء بعض رموز العهد البائد كوزير الخارجية أحمد أبوالغيط, لكنه لفت النظر إلى أن هناك أجنده غير معلنة من جانب الجيش لمحاسبة الفاسدين, واسترداد الأموال المنهوبة وخلق مناخ ديمقراطى.

رأى أمين ضرورة وجود مجلس رئاسى يتكون من 4أشخاص أحدهم يمثل القوات المسلحة لضمان انتقال السلطة سلمياً,بدلاً من التسرع فى إجراء رئاسة صورية, مشيراً إلى أن الأشخاص المطروحين على الساحة حالياً غير مؤهلين لقيادة البلاد.

وأشار إلى أن الاتجاة الاقتصادى القادم سيميل إلى اليسار نسبياً, متوقعاً زيادة رقعة الطبقة الوسطى التى وصلت إلى نحو40%إبان عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر.

 

أهم الاخبار