رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز: مواجهات الشرطة مع المتظاهرين فى تونس مؤشر خطر

الشارع السياسي

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 18:20
ن.تايمز: مواجهات الشرطة مع المتظاهرين فى تونس مؤشر خطر
كتب-حمدى مبارز:

تساءلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عما إذا كانت الأحداث الأخيرة فى تونس، مجرد مواجهات عابرة بين قوات الأمن والمتظاهرين، أم أنها ردة إلى الماضى أم مواجهة من نوع جديد بين حكومة إسلامية ومعارضة يسارية.

وأشارت الصحيفة إلى أن قوات الأمن استخدمت الغازات المسيلة للدموع والهراوات لتفريق الآف المتظاهرين الذين تجمعوا فى العاصمة تونس فى تحدى لحظر التظاهر، وهو مؤشر خطر.
ونقلت الصحيفة عن "سعيد فرجانى " أحد ضحايا التعذيب والمنفين السابقين والمتحدث الحالى بإسم حزب النهضة الإسلامى الحاكم حاليا فى تونس قوله:

"ان هناك فرقا بين الثورة والفوضى".
وأكدت الصحيفة أن الحكومات الإسلامية تحاول جاهدة فرض القانون وإحكام سيطرتها على الشارع، وهناك إشكالية كبيرة بدأت تظهر فى كل من مصر وتونس، حيث يرغب هؤلاء الشباب من الثوار فى أن يكون لهم حق التظاهر فى أى وقت شاءوا، حيث يخرج المتظاهرون إلى ميدان "التحرير" فى القاهرة  وميدان "بورقيبة" فى تونس، وهو ما يعطل حركة المرور ويسبب العديد من المشاكل للمواطنين، فضلا
عن أنها تعرقل النشاط السياحى، وتعيق الإنتاج وتؤثر على الاقتصاد.
واضطرت الحكومة التونسية إلى إصدار قرار بحظر التظاهر فى ميدان "ابو رقيبة"، بعد أن وقعت احتكاكات بين مجموعة من الفنانين اليساريين الليبراليين ، وعدد من الإسلاميين المتشددين ، خلال تنظيم كل منهما مسيرة فى الميدان .
وقالت الصحيفة إن واقع الحال يؤكد ان هناك خلافات بين التيار الإسلامى والتيارات الليبرالية، سواء فى مصر أو تونس.
ونقلت الصحيفة عن "آمنة جولالى " الباحثة فى منظمة "هيومان رايتس" لحقوق الإنسان قولها أن الشرطة التونسية اعتدت بالضرب على أعضاء فى الجمعية الوطنية "البرلمان" من الليبراليين المعارضين  أثناء مشاركتهم فى المظاهرات مضيفة أن الحكومة الإسلامية تشن حملة على الليبراليين واليساريين .

أهم الاخبار