رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شيحة: البرلمان الحالى لا يملك اتخاذ قرار

شيحة: البرلمان الحالى لا يملك اتخاذ قرار
كتب– سهيل وريور:

صرح عصام شيحة – المحامى بالنقض وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد ، أن البرلمان الحالى والذى يعتبر برلمان الثورة هو ردة فعل للأحداث و أن هذا البرلمان جاء مغايرا لكل التوقعات .

جاء ذلك خلال ورشة عمل أقامتها مؤسسة رفاعة الطهطاوى لدراسات الديمقراطية وحقوق الانسان بعنوان "ستون يوماً من عمر أول برلمان مصرى بعد الثورة "  والذى تحدث خلاله عصام شيحة –المحامى بالنقض وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد ، ود. عمرو هاشم ربيع – مدير وحدة التحول الديمقارطى بمركز الأهرام للدراسات ، ود. ياسر كاسب – رئيس المركز الآقليمى للأبحاث البرلمانية ، و عماد رمضان – مدير المعهد الديمقراطى

المصرى ،  حسام الدين على – رئيس مجس أدارة المعهد المصرى الديمقراطى .
وأضاف شيحة أن أداء البرلمان الحالى لا يعبر إطلاقاً عن طموحات الشارع المصرى الذى اختاره ووثق فيه ليقوم بتنفيذ مطالب الثورة التى قامت من أجلها " كرامة – حرية – عدالة إجتماعية " .
وأوضح د عمرو هاشم ، أننا عندما نقيم الأداء البرلمانى يجب مراعاة أمرين هما وظيفة البرلمان والصلاحيات المخولة له ، حيث أن البرلمان يقوم بالدور الرقابى والتنفيذى عن طريق العمل الفردى من قبل اعضاء البرلمان لحل المشكلات ،
وهذا يعطل الدور الرئيسى الذى انتخب من أجله البرلمان .
وأشار د ياسر كاسب ، إلي أن البيئة التى يعمل فيها البرلمان من أحد الأسباب التى اضعفت الأداء البرلمانى خلال 60 يوماً من عمله، مضيفاً أن البرلمان يعانى من عدة مشكلات جعلت مصداقيته ضئيلة عند الناس وابرز تلك المشكلات أن البرلمان لا يستطيع حل المشكلات التى تخص جلساته فهل يستطيع حل مشكلات التى تخص الناس، مؤكداً أن البرلمان يجب أن يرقى أداؤه إلى سحب الثقة من الحكومة ولا يكتفى بالاستجوابات وطلبات الإحاطة .
فيما أكد عماد رمضان ، على ضرورة أن ينتج البرلمان قرارت تعبر عن الثورة ، موضحاً أنه على الرغم من انتقادنا للأداء البرلمانى إلا أننا نأمل أن يتحسن ألأداء البرلمانى خلال الفترة القادمة ، مطالباً البرلمانيين بالاهتمام بأهداف الثورة وعدم اللعب على مشاعر الشعب .

أهم الاخبار