رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عميد حاسبات: الانتخاب الإلكترونى طريقنا نحو الديمقراطية

الشارع السياسي

الخميس, 29 مارس 2012 19:38
عميد حاسبات: الانتخاب الإلكترونى طريقنا نحو الديمقراطية
الإسماعيلية ـ نسرين المصري:

 

كشفت انتخابات مجلسي الشعب والشورى عن العديد من السلبيات التي تسببت في إهدار أموال طائلة على الدولة من جراء اللجوء للانتخابات بالطرق التقليدية والتي تعتمد على توفير عدد كبير من الأفراد سواء موظفين أو أفراد حراسات أو ما شابه ذلك.

وقال الدكتور محمد السيد وحيد عميد كلية الحاسبات والمعلومات بالإسماعيلية إن الحكومة المصرية تأبى التفكير بأسلوب مثالي لترشيد الموارد خاصة فى ظل الأزمة المالية الحالية فما كان من الداعي إهدار المليارات في نظام انتخابي عقيم خصوصا وأن البديل متوفر وهو التصويت الإلكتروني وليس بحاجة لإمكانيات عالية ولكنه بحاجة فقط إلى إرادة التغيير للأفضل.
وأضاف عميد الحاسبات والمعلومات قائلا: نحن لا ينقصنا شيء لتطبيق هذا النظام فالكوادر موجودة لعمل البرامج الخاصة بالتصويت وسبق أن عرض المهندس نجيب ساويرس تحمل تكلفة البرنامج بشرط  التوجه الفعلي نحو

تطبيقه ولكن كان هناك رفض متعمد وإصرار على انتهاج نفس السياسات القديمة المهدرة للمال العام.
وتابع:نحن أمامنا فرصة عظيمة لتقليل أو خفض تكاليف الانتخابات الرئاسية بدرجة عالية من رواتب للقائمين على العملية الانتخابية أو الأوراق نفسها فضلا عن تجنب أزمة المواصلات في هذه الأيام وتجنب مشاكل الشارع الناجمة عن الاحتكاكات بين الأطراف المختلفة.
وأعطى وحيد مثالا على ذلك بتجربة التنسيق الإلكتروني وكيف هو الآن سهل ووفر على الدولة متاعب هي فى غنى عنها، وبالتالي فعملية التصويت الإلكتروني قد تكون جديدة بعض الشيء في البداية ولكن مع الوقت سيعتاد عليها الشعب.
وأشار إلى أننا بإمكاننا اختبار جودة ودقة هذه البرامج ولكن ذهب هذا المشروع أدراج الرياح ولم ينفذ
بالرغم من الفرصة الحقيقية التى سيوفرها لتجنب ما حدث في الانتخابات البرلمانية من شد وجذب بين كافة المرشحين واتهامات بالتزوير وطعون فى الفرز و نتائجه لأنه ببساطة فى التصويت الإلكتروني البرنامج سيحسب الناتج ولا مكان لتزوير أو هوى قاضٍ أو تعنت أحد.
في الوقت نفسه أوضح وحيد أن الانتخاب الإلكتروني قد يواجه مشاكل الضغط على الشبكة ولكن يمكن تفاديها بفتح مدة التصويت لمدة أسبوع أيضا.
مشيرا إلى أن الثقافة العامة لبعض الناخبين لن تكون حائلا مع مرور الوقت لأنهم سيعتادون عليها وهى تجربة تستحق أن نخوضها أما عن عدم معرفة بعض الناخبين بمرشحي الرئاسة وضياع الأصوات سيكون فى التصويت الإلكتروني الفرصة لمعرفة المرشحين كافة والاختيار الصحيح.
واختتم الدكتور محمد السيد وحيد عميد كلية الحاسبات والمعلومات بالإسماعيلية حديثه قائلا: لا مخرج لمشاكل الطرق والنقل والحوادث إلا بوجود بديل يجعلني فى غنى عن الخروج من المنزل وهي الخدمات الإلكترونية فلابد من العمل على ربط جميع المصالح إلكترونيا، متسائلا لمصلحة من الإصرار على انتهاج السياسات المهدرة للمال العام رغم توافر البديل لذلك؟.

أهم الاخبار